موالون للإمارات يسيطرون على منفذ يربط اليمن "بعُمان "
الخميس 3 أغسطس 2017 الساعة 21:34
 
 

جديد اليمن السعيد

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

id="cke_pastebin">  
سيطر مسلحون قبليون موالون للإمارات على منفذ شحن الحدودي مع سلطنة عمان بمحافظة المهرة شرق اليمن، وسط اتهامات للإمارات بالوقوف خلف ذلك، للرد على تحركات سلطنة عمان الأخيرة لوقف توسع نفوذها في هذه المنطقة الحيوية حفاظا على أمنها القومي.
 
 
وأفادت مصادر محلية بأن مسلحين من قبيلة زعبنوت المهرية، سيطروا على منفذ الشحن البري الواقع في محافظة المهرة، والرابط بين اليمن وسلطنة عُمان بعد ساعات من الإعلان عن صدور مرسوم سلطاني بمنح الجنسية العمانية لسلطان المهرة وأحد مستشاري الرئيس اليمني، وتحركات أخرى قامت بها سلطنة عمان لإجهاض أحلام الإمارات التوسعية على حدودها لإيجاد موطئ قدم لها في منطقة محاذية لأهم المضائق البحرية وهو مضيق هرمز.
 
 
وأشارت المصادر إلى أن قوة عسكرية تتبع اللواء 137 مشاة انسحبت من المنفذ، قبل أن يسيطر عليه المسلحون القبليون. وبررت قبيلة زعبنوت التي سيطرت على المنفذ بالقوة، تصرفها إلى خلاف قديم لها مع قبيلة رعفيت، على طريق قريب من المنفذ، تمر منه بضائع قادمة من عُمان إلى اليمن.
 
 
وأكدت مصادر خاصة لـ(الشرق)، أن الإمارات هي من أحيت نزاعا قديما لتبرير السيطرة على المنفذ بحجة واهية وهي أنها صاحبة الأرض، بعد أن نجحت في إقناع قبيلة زعبنوت المهرية بالسيطرة على المنفذ ورفض تسليمه. وهو ما تم بالفعل، حيث أعلن المسلحون المسيطرون على منفذ شحن أنهم لن يسلموه إلا للتحالف العربي والمقصود به الإمارات التي باتت تتصرف كقائد للتحالف دون أي اعتبار للسعودية، وفرض سيطرتها على المناطق الحيوية وسحب البساط على الحكومة اليمنية الشرعية التي دخلت البلاد بحجة الدفاع عنها، مستخدمة مختلف الوسائل بما فيها القوة في أحيان كثيرة.