من هو الزعيم الشيعي مقتدى الصدر المثير للجدل؟
الثلاثاء 30 أغسطس 2022 الساعة 03:34

صحيفة المرصد - أ ف ب : حينما يرفع سبابته ويعقد حاجبيه، يحبس العراق أنفاسه: ما زال الزعيم الشيعي مقتدى الصدر المتهم بأنه سريع الغضب، يحتفظ تحت هالة رجل الدين، بدور يشكل كفة راجحة في التوازن السياسي في البلاد.

وأظهر الصدر رجل الدين المعروف بعمامته السوداء، من جديد لخصومه السياسيين أنه ما زال يتمتّع بقاعدة شعبية واسعة وقادر على حشد مناصريه وخلط الأوراق في المشهد السياسي.

اقراء ايضاً :

ويعتمد الصدر على دعم جمهور لا يستهان به من الطائفة الشيعية، أكبر المكونات في العراق.

 

قادر على احتلال الشارع

ويشرح الباحث في مركز "واشنطن إنستيتوت" حمدي مالك أن الصدر "قادر على احتلال الشارع، وليس لأحد القدرة على منافسته في هذا الميدان".

ويضيف أن الصدر "هو الشخصية المحورية" في تياره، حتى لو أنه أحياناً يناقض نفسه ويبدّل مواقفه بين يوم وآخر.

خلال الاحتجاجات الشعبية في أكتوبر 2019، أرسل الصدر الآلاف من مناصريه إلى الشارع لدعم المتظاهرين المطالبين بتغيير الطبقة السياسية الفاسدة.

لكنه سرعان ما دعا مناصريه لمغادرة الشارع، ليدعو بعد ذلك إلى "تجديد الثورة الإصلاحية السلمية".

ويشير الخبير في التيارات الشيعية في جامعة "أرهوس" في الدنمارك بن روبن دكروز إلى أن الصدر "يحاول أن يموضع نفسه في مركز النظام السياسي، مع أخذ مسافة منه في الوقت نفسه. موقعه كرجل دين يتيح له أن يوهم بأنه أكبر من السياسة".

وشكّلت ملفات مكافحة الفساد وإعمار العراق مواضيع حملته للانتخابات التشريعية الأخيرة، فيما لعب أيضاً على الوتر الوطني.

ويقدّم نفسه على أنه معارض للنظام ومكافح للفساد، علما أن الكثير من المنتمين لتياره يتولون مناصب مهمة في الوزارات.

 

من هو مقتدى الصدر؟

ولد الصدر في العام 1974 في الكوفة قرب مدينة النجف جنوب بغداد.

ورث شعبيته الكبيرة من والده محمد صادق الصدر، أبرز رجال الدين الشيعة المعارضين للرئيس الأسبق صدام حسين الذي قتله مع اثنين من أبنائه في العام 1999.

ومنح هذا النسب المرموق دفعا شعبيا لمقتدى الصدر، فكان احدى أبرز الشخصيات التي لعبت دورا أساسيا في إعادة بناء النظام السياسي بعد سقوط صدام حسين في العام 2003، وقاد إحدى أكثر الحركات الشيعية نفوذا وشعبية في البلاد.

بدأت مسيرته بمعارك ضارية مع القوات الأميركية التي اجتاحت العراق في 2003، وصولا الى نزاع حاد مع رئيس الوزراء الشيعي نوري المالكي الذي حكم البلاد بين العامين 2006 و2014.