جامعة العطاء نصف الحقيقة كذبة كاملة
الأحد 12 يونيو 2022 الساعة 20:52

تقرير: اروى الشميري

السماع من طرف واحد يعطيك نصف الحقيقه  

 

تكملة الخبر في الأسفل

 


 

قد يهمك ايضاً :

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

لذلك كما استمعت انا للحملة المسيئة التي يشنها البعض على جامعة العطاء نزلت ميدانيا الى الجامعة و التقيت د.احمد سعد رئيس جامعة العطاء و الذي رد على كل تساؤلاتي حول ما يقال عن الجامعة و كان رده ردا عمليا بان اطلعني على معامل الجامعة و اقسامها.

 

ما قيل عن معامل الحاسوب غير صحيح حيث تحتوي جامعة العطاء على اربعة معامل حاسوب حديثة و بمواصفات عالية و مجهزة باحدث الاجهزة المتطورة و بالنسبة لما قيل عن مرسم قسم الديكور و ان الارضية صبة غير مبلطة و تهتز وضح رئيس الجامعة سبب ذلك بان الارضية حديد و ليست خرسانة مسلحة و يتم حاليا تبليطها لتقويتها اكثر.

 

 التقيت بعد ذلك بعميد قسم الهندسة د. نشوان الخليدي و ناقشت معه ماقيل عن تعارض جداول المعامل في قسم الهندسة و نفى عمليا وجود اي تعارض في الجداول ،حيث اطلعني على الجداول و كيفية التنسيق بين كل اقسام الهندسة السبعة باسلوب تقني حديث

 

بعدها اطلعت على ما يقال انه شرط جزائي لا يعلم به الطالب وقت التسجيل و هذا ايضا غير صحيح

فلا يوجد شرط جزائي و انما شرط اكمال دفع بقية رسوم السنة التي سينسحب فيها الطالب و كل طالب مطلع و موقع و باصم على ذلك.
و هذا النظام متبع في كل الجامعات الخاصة و التي تعتبر جامعة العطاء افضلها لانها الاقل رسوما و الاكثر مراعاة لظروف الطلاب.

خلال زيارتي التقيت ببعض الطلاب و سألتهم عن رأيهم في جامعة العطاء و كأني ولية امر و اغلب من ردوا على اسالتي دافعوا عن الجامعة و شكروها
و للامانة هناك بعض الطلاب  كانوا متذمرين من عدم التزام بعض الدكاترة بمحاضراتهم لان اولئك الدكاترة مرتبطين بالتدريس في جامعات اخرى و هذه المشكلة موجودة في كل الجامعات بسبب نقص عدد الدكاترة.

في نهاية زيارتي ايقنت ان ما يقال عن جامعة العطاء مجرد اكاذيب و تحريض الهدف منه النيل من جامعة العطاء من قبل جامعات منافسة بسبب تميز جامعة العطاء.

 

لذلك انصح ابنائي الطلاب بالاتحاق بجامعة العطاء كونها جامعة راقية و متميزة

و اطمئن اولياء الامور بان مستقبل اولادهم مع جامعة العطاء مضمون و ان سوق العمل بحاجة لطلاب تعلموا وتدربوا في جامعة العطاء النموذجية.