مفاجأة .. الملقحون ضد الجدرى البشرى محصنون من جدرى القرود بنسبة 85%
الاربعاء 25 مايو 2022 الساعة 13:09

بعد أكثر من عامين من ظهور وباء "كورونا"  وتقديم العديد الحلول والطرق للوقاية منه ، أصبح التركيز الآن على جدري القرود الذي انتشر في الأيام الأخيرة في بعض الدول، وهذا الأمر تسبب في نشوب القلق والذعر. وقال ضرار بلعاوى  استشارى العلاج الدوائي السريري للأمراض المعدية أن الملقحون ضد الجدرى البشرى محصنون من جدرى القرود بنسبة 85%

فجدرى القرود من الأمراض المعدية الخفيفة الموجودة فى غرب ووسط أفريقيا، والإصابة بالمرض كانت بسبب  ملامسة حيوان مصاب بهذا الفيروس ولكنه  ينتقل من شخص إلى آخر بشكل سريع. من خلال الاتصال المباشر بالحالة المصابة، كلمس ملابس الشخص المصاب أو لعابه ، كما أن الاتصال الجنسي يعد أحد الأسباب الرئيسية للعدوى

 

تكملة الخبر في الأسفل

 


 

قد يهمك ايضاً :

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

ووفقا  لموقع " ruetir"، انتشر المرض في عدد من الدول غير الأفريقية، مثل إسبانيا واليونان والولايات المتحدة وكندا ، ووصل إلى منطقة الشرق الأوسط ، وسجلت إسرائيل أول إصابة في المنطقة بالأيام الماضية.

فمع انتشار الأخبار المتعلقة بالفيروس والأعراض التي يسببها ، تزايد القلق بشأن شدته ، واحتمال عودة الدول لسيناريوهات الإغلاق التي حدثت لمواجهة كورونا ، لكن يبقى السؤال الأبرز ، “هل يستطيع الأشخاص الذي تعافوا من  الجدري أن يصابوا  بجدرى القرود؟، وماذا عن الإصابة بجدري القرود للأشخاص الملقحون ضد الجدري؟. 

للإجابة على السؤال ، أكد الأستاذ واستشاري العلاج الدوائي السريري للأمراض المعدية ضرار بلعاوي أن "كل من حصل على لقاح الجدري البشري ، والذي أعلن القضاء عليه عام 1980 ، أو الذين أصيبوا بفيروس الجدري البشري ، محصنون ضد جدري القرود. "

وقال ضرار بلعاوى في مقابلة مع "سكاي نيوز عربية" نتوقع ، من الناحية النظرية على الأقل ، أنهم سيكونون محصنين ضد 85 % على الأقل ، ضد الإصابة بفيروسات أخرى من عائلة الجدري ، مثل جدري القردة".

وأضاف: علميًا أن التشابه الجيني بين جدري البشر وجدرى القرود هو 96.3٪ ، وهذه نسبة كبيرة جدًا ، لذا فإن الأشخاص الذين أصيبوا أو تم تطعيمهم بلقاح الجدري البشري يشكلون خلايا ذاكرة وخلايا تي تبقى في أجسامهم في إذا أصيبوا مرة أخرى ".

وتابع البلوي: "هنا قد يتساءل البعض عن احتمال سقوط هذه الجثث ، والإجابة نعم ، لذا فإن توصياتنا الآن في حال تفشي المرض في مكان معين ، هي أن يتعرض الناس للعدوى مثل الصحة". يقبل عمال الرعاية أو أولئك الذين يعتنون بالمرضى الحصول على جرعة معززة من لقاح الجدري البشري.