لكل المصابين بالسكري.. اذا أردت الحفاظ على نسبة السكر في الدم عليك الابتعاد فورا من هذا الخضار الضار يضعف البنكرياس ويؤثر سلباً على الأنسولين والجلوكوز؟
الخميس 12 مايو 2022 الساعة 19:22

ينصح الأطباء مرضى السكري النوع 2 بتناول الخضار الطازج واختيار بعض الأطعمة التى يتناولها بعناية للحفاظ على مستويات السكر في الدم وعدم التعرض لأى من مضاعفات ارتفاع السكر.

ووفقا لما جاء فى موقع “إكسبريس ” ينصح الأطباء دائما بتناول الخضروات الطازجة التى تشكل جزءا أساسيا من أي نظام غذائي صحي خاصة لدى مرضى السكري ولكن مع الأسف هناك بعض الخضروات تسبب ارتفاع مستويات السكر في الدم ما يشكل خطورة كبيرة على مرضى السكري.
ويصاب الإنسان بداء السكري النوع 2 عندما تنخفض قدرة البنكرياس على انتاج الكمية الكافية للجسم من الأنسولين وهرمون ينظم سكر الدم أو لايستطيع الجسم امتصاصه.

 

تكملة الخبر في الأسفل

 


 

قد يهمك ايضاً :

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

 

قد تتسبب مستويات السكر في الدم غير المنضبطة فى تدمير الجسم أما إذا كنت مصابا بداء السكري النوع 2، فيجب أن تجد طرق تحافظ على الإنسولين فى الجسم وتعوض انخفاضه ومنها النظام الغذائي وتوجد أشياء يمكن أن تؤثر على سرعة تكسير الطعام إلى سكر الدم المعروف بالجلوكوز.

 

عندما يكون الهضم وتكسير الطعام داخل الجسم بشكل أسرع يكون تأثيره أكثر وضوحا على مستويات السكر في الدم. وقال دكتور رالف أبراهام، استشاري مرض السكري واضطرابات الدهون والغدد الصماء في مستشفى الملك إدوارد السابع، إن بعض أنواع الخضار تحتوي على مؤشر نسبة السكر في الدم مرتفع (GI) وهو نظام تصنيف غذائي للأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات، ويبين مدى سرعة تأثير كل نوع طعام على مستوى السكر في الدم عند تناوله بمفرده.

 

وأكد " أبراهام" أن الطماطم والبطاطس يحتويان على مؤشر نسبة السكر في الدم مرتفع في حين أن البطاطا الحلوة لديها مؤشرلنسبة السكر في الدم أقل، ويمكن أن تختلف الطماطم على وجه الخصوص بشكل كبير في محتوياتها من السكر، لذا فإن نوع الطماطم ودرجة نضجهاآ  يلعبان دور رئيسي فى تحديد تأثيرها على سكر الدم .

 

وأضاف “أبراهام” أنه يوجد أكثر من 300 نوع من البطاطس التي تحافظ على بنيتها بعد الطهي ولا تسبب ارتفاع السكر فى الدم بالقدر نفسه الذي تسببه البطاطس المهروسة.

 

وقال إنه كلما طال الوقت الذي تستغرقه الخضروات لتصبح صالحة للأكل، وهذا ينطبق أيضا على الأنواع الناضجة من الجزر أو البطاطس، كان لديها مؤشر نسبة السكر في الدم (GI) أقل، وكلما انخفض محتوى الدهون في الخضروات (GI) كان معدل تكسير السكر فى الدم أقل لدى مرضى السكري. وللحصول على مستويات مستقرة للسكر في الدمآ  يجب عليك اختيار الخضروات الطازجة،وعند طهيها لاتتركها كثيرا على النار، كما أن اختيار انواع الخضار ذات الحجم الكبيرآ  وطهيها بزيت الزيتون سيساعدك على الاستمتاع بتناولها دون القلق بشأن ارتفاع نسبة السكر فى الدمآ  عند مرضى السكري.

 

وللحصول على مستويات مستقرة للسكر في الدمآ  يجب عليك اختيار الخضروات الطازجة،وعند طهيها لاتتركها كثيرا على النار، كما أن اختيار انواع الخضار ذات الحجم الكبيرآ وطهيها بزيت الزيتون سيساعدك على الاستمتاع بتناولها دون القلق بشأن ارتفاع نسبة السكر فى الدمآ عند مرضى السكري.

 

ووفقًا للدكتور رالف أبراهام، استشاري مرض السكري واضطرابات الدهون والغدد الصماء في مستشفى الملك إدوارد السابع، فإن بعض الخضروات تحتوي على مؤشر نسبة السكر في الدم مرتفعة، (GI)، وهو نظام تصنيف للأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات.ويوضح مدى سرعة تأثير كل طعام على مستوى السكر في الدم (الجلوكوز) عند تناول هذا الطعام بمفرده.

وأوضح الطبيب أبراهام: "تبرز الطماطم والبطاطس على أنها تحتوي على مؤشر عال لنسبة السكر في الدم، في حين أن البطاطا الحلوة، التي طعمها أكثر حلاوة، لديها مؤشر أقل فيما يتعلق بنسبة السكر في الدم، ويمكن أن تختلف الطماطم على وجه الخصوص بشكل كبير في محتوياتها من السكر، لذا فإن نوع الطماطم ونضجها هما محددان رئيسيان".

وأشار أبراهام إلى أن "هناك أكثر من 300 نوع من البطاطس التي تحافظ على بنيتها بعد الطهو، ولا تسبب ارتفاع الجلوكوز بالقدر نفسه الذي تسببه البطاطس المهروسة".

وقال إنه كلما طال الوقت الذي تستغرقه الخضروات لتصبح صالحة للأكل - وهذا ينطبق أيضًا على الأنواع الناضجة من الجزر أو البطاطس

 

- كان لديها مؤشر نسبة السكر في الدم (GI) أقل. وكلما انخفض محتوى الدهون في الخضروات، كان معدل تكسير الجلوكوز أبطأ.ولتحقيق الاستقرار في مستويات السكر في الدم عند اختيار الخضار، يجب عليك اختيار الخضروات الطازجة، وطهوها بأقل قدر ممكن.وبدلًا من ذلك، فإن اختيار الخضروات الأكبر حجمًا وطهوها بزيت الزيتون سيساعدك على الاستمتاع بالخضروات دون القلق بشأن ارتفاع الجلوكوز.