شاهد.. تسجيلات ومقاطع فيديو فاضحة تنهي مستقبل “الشيخ السلفي” هاني بن بريك بالضربة القاضية
الخميس 25 نوفمبر 2021 الساعة 19:21

كشف مسؤول حكومي سابق وعميد في الداخلية، عن انتهاء مستقبل هاني بن بريك، نائب رئيس ما يسمى "المجلس الانتقالي الجنوبي" التابع للامارات، واستعداد الاخيرة لنقله إلى لندن، عقب اثبات ادارته المباشرة لجرائم الاغتيالات والتفجيرات التي شهدتها العاصمة المؤقتة عدن، خلال السنوات الماضية.

وأعلن العميد نصر الشاذلي، مدير مكتب محافظ عدن الاسبق جعفر محمد سعد، والذي يقيم حاليا في مدينة لوزان بسويسرا، تحريك دعوى قضائية ضد هاني بن بريك، وتسليم محامين اوروبيين ملف ادلة ادانته بالاشراف المباشر على جرائم الاغتيالات والتفجيرات في عدن. 


قد يهمك ايضاً


 

جاء هذا في تسجيل صوتي لمكالمة هاتفية اجراها مع وزارة الخارجية الاماراتية، لابلاغها بمصير هاني بن بريك، الذي يقيم في ابوظبي وتحميه الامارات، في حال ارادت ان تخلي مسؤوليتها عن جرائم القتل لسياسيين وائمة مساجد ودعاة وشخصيات امنية وعسكرية في عدن.

 

وأبلغ العميد نصر الشاذلي، وزارة الخارجية أنه بعث إلى بريدها الالكتروني (ايميل) وبريد وزارة الداخلية الاماراتية، يشعرهم بالبدء في تحريك دعوى قضائية ضد هاني بن بريك التي يقيم على اراضيها وتتولى حمايته في العشرات من جرائم الاغتيالات والتفجيرات في مدينة عدن.

 

حسب التسجيل الصوتي للمكالمة، فقد قال العميد نصر الشاذلي للخارجية الاماراتية: "أنا كنت اعمل مع هاني بن بريك في عدن، وعندي كل الادلة في الفلاش (ذاكرة) وقرص CD بكل الاغتيالات التي حصلت في عدن منذ 2016 ابتداء من محافظ عدن جعفر محمد سعد".

 

مضيفا في المكالمة التي اعاد نشر تسجيلها على حائطه بموقع "فيس بوك": إنه الادلة تشمل اثبات ادارة هاني بن بريك اغتيالات عدن بدءا من المحافظ جعفر محمد سعد، ودعاة وائمة المساجد والضباط، وكل الادلة معي وكل اصوات هاني بن بريك وهو يسلم الفلوس للقتلة والارهابيين".


وتابع: "كل شيء عندي بالدليل. والان نحن رفعنا محامين في اوروبا واعطيناهم كل الادلة. هاني بن بريك في ورطة حقيقية وهو عايش في بلدكم وانتم من تحموه، واحنا راحت علينا ضحايا وصهري راح من ضمن التفجيرات، قتله هاني بن بريك بأربعة مليون ريال يمني دفعها للارهابيين".


ناصحا الامارات بقوله: "عندي كل الادلة "والمكالمة مسجلة عندك وانا عارف انها مسجلة عندك، ورقمي عندك .. وعندي كل الادلة على هاني بن بريك، والان قريبا المحامين الاوروبيين سيوصلوه إلى الجمعيات الدولية الاسبوع القادم بإذن الله، إذا تريدون ان تخلون مسؤوليتكم اخرجوه من بلدكم".


مضيفا: "هذا (هاني بن بريك) العالم كله يدورون له. اليمنيين انفسهم في عدن يبحثون عنه، لا يستطيع ان يدوس ارض اليمن. سيقتله اليمنيون". وأكد أنه بعث ما يقارب 20 ايميلا في العشرين من نوفمبر الجاري، منها ايميلين لكل من وزارتي الداخلية والخارجية الاماراتية".


وفي حين عقب موظف الخارجية الاماراتية على حديثه بقوله: "خلاص ان شاء الله هم بايردون عليك، طال عمرك"، أكد العميد الشاذلي أن "المهم المكالمة مسجلة عندك .اعرضها على كبار المسؤولين، إذا يريديوا يتحدثوا معي. ارسل لي رقم عبر الايميل وانا سأتحدث معكم".


مبديا استعداده أن "أسمعكم كل شيء، اصوات هاني بن بريك وهو يتفاوض مع القتلة على الفلوس، كم على محافظ عدن، وكم على الشيخ الراوي، وكم على الشهيد احمد الادريسي وكم لكل الاغتيالات، وبالفيديو كمان صوروه، مصور في شقة بمدينة انماء مديرية المنصورة بعدن".


واختتم العميد نصر الشاذلي، الذي سبق أن تعرض لتهديدات من عناصر تابعة لما يسمى "المجلس الانتقالي الجنوبي" بالقتل على خلفية كشفه جرائم المجلس وقياداته، بقوله: "تمام وبلغوا هذا للشيخ هاني بن بريك اللي عامل نفسه شيخ وهو قاتل وسفاح. تحياتي لكم مع السلامة".

 

 

معلقا على نشره تسجيل المكالمة، بقوله: "الرجولة تحتاج الى الشجاعة والشجاعة تحتاج الى الايمان بالله ... قل لن يصيبنا الا ماكتبه الله لنا ... لا نخشى البشر، نخشى الله وحده. نحاربهم الى داخل ديارهم بكل شجاعة وكبرياء وفخر، ونقول لهم من الرجولة ان لا تأتي لخصمك من الخلف وانما واجهه وجها لوجه".

 

وتعرض العميد نصر الشاذلي، في محل اقامته بمدينة لوزان السويسرية، لاعتداء بالضرب من قِبل بلاطجة يتبعون الإنتقالي، وفقاً لمقربين. عقب اتهامه المجلس الانتقالي بالوقوف وراء محاولة اغتيال محافظ عدن احمد حامد لملس ووزير الزراعة سالم السقطري بسيارة مفخخة في عدن.

 

يأتي هذا التحرك القضائي ضد هاني بن بريك، بعد مضي ثلاث سنوات على اعلان النيابة العامة في عدن أن "التحقيقات تكشف ضلوع هاني ابن بريك بالتخطيط لعمليات اغتيال دعاة وسياسيين في اليمن". ونشرها محاضر اعترافات المتهمين فيها بتلقيهم الاوامر بصورة مباشرة من ابن بريك