ورد للتو : مدينة يمنية ساحلية تتعرض لتدفق واسع من عناصر “القاعدة” يثير مخاوف المواطنين
السبت 25 سبتمبر 2021 الساعة 16:59

تتعرض مدينة يمنية ساحلية لتدفق لافت وكثيف من عناصر ترتدي الزي الافغاني وتنتمي إلى “تنظيم القاعدة بجزيرة العرب واليمن”، حسب تأكيد مصادر محلية وشهود عيان، رصدوا انتشارا لعناصر التنظيم في مدينة المخا على الساحل الغربي لليمن.

وأفاد مواطنون في مدينة المخا الخاضعة لسيطرة قوات ما يسمى “المقاومة الوطنية حراس الجمهورية” التي يقودها طارق عفاش بتمويل اماراتي، برصد انتشارا لمسلحين يتشحون الملابس السوداء ويرفعون راية تنظيم القاعدة. 


قد يهمك ايضاً

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

     

 

 

 

موضحين أن “أعدادا كبيرة من عناصر تنظيم القاعدة يرتدون الزي الأفغاني، تدفقت خلال الاسبوع الفائت بشكل لافت من محافظة البيضاء إلى معسكرات تابعة لقوات طارق عفاش في مدينة المخا” التابعة اداريا لمحافظة تعز.

 

ونوهوا إلى “عناصر تنظيم القاعدة شوهدوا منذ أيام بشكل كبير في عدد من أسواق مدينة المخا”. مشيرة إلى أن “هذا الانتشار اللافت لعناصر القاعدة اثار مخاوف اهالي المخا، ودفع عددا من الاسر إلى النزوح من المدينة”.

 

يتزامن هذا التدفق اللافت لعناصر تنظيم القاعدة، إلى مدينة المخا، مع تمكن مليشيا الحوثي من السيطرة على مديريات الصومعة وناطع والحازمية في محافظة البيضاء، والتي كانت تأوي المئات من عناصر التنظيم حسب تأكيد الحكومة والولايات المتحدة الامريكية، ضمن الشراكة في مكافحة الارهاب.

 

يشار إلى أن طارق عفاش لا يخفي ميوله السلفي، كما أن الامارات جندت الآلاف من العناصر السلفية المحسوبة على تنظيم القاعدة، بينهم قيادات بارزة في تشكيلاتها العسكرية، سبق أن ظهرت في مقاطع فيديو توثق عمليات لتنظيم القاعدة، عبر قناة التنظيم على محرك بحث يوتيوب”.