معاشرة جنسية في استديو التصوير.. وبطلة الفيلم المصري تحصل على جائزة عالمية (فيديو وصور)
الاربعاء 18 أغسطس 2021 الساعة 06:06

أثار واحد من الأفلام السينمائية المصرية الهامة، جدل واسع، قبل وبعد عرضه، ووصف البعض حينها، مشهد من مشاهده بأنه تضمن معاشرة جنسية حقيقية، بين بطل وبطلة الفيلم داخل الاستديو.

هذا الفيلم، اعادت حسابات تهتم بأخبار الفن والمشاهير، في منصات التواصل الاجتماعي، تداول أنباء حوله مجدداً، مع بعض من مشاهده.

 

تكملة الخبر في الأسفل

 


 

قد يهمك ايضاً :

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

وفي التفاصيل، قدم المخرج المصري الشهير، رأفت الميهي في عام 1986، واحد من أروع أفلامه، والذي كان من تأليفه، ومن بطولة الفنان يحيى الفخراني، وواحدة من أشهر نجمات الإغراء في السينما المصرية وهي الراحلة معالي زايد، وحمل الفيلم عنوان: "للحب قصة أخيرة".

فيلم "للحب قصة أخيرة"، أختير ضمن قائمة أفضل 100 فيلم في السينما المصرية، وتدور أحداثه حول مدرس يُصاب بمرض القلب، ويتزوج هذا المدرس من فتاة فقيرة، رغم معارضة والدته التي تحاول إقناعه بتطليقها مقابل حقه في الميراث، فتخاف الزوجة على حياة زوجها الذي يمر بمرض خطير، ورغم عدم إيمانها بالمعجزات، تلجأ للخرافات لكن المرض ينتصر في النهاية ويموت الزوج.

 

مشهد فاضح

كان الفنان يحيي الفخراني في الثمانينات، بأوج نشاطه الفني وقمة تألقه، حيث تنوع بين أدوار الدراما، والسينما، والمسرح، لكنه في يوم وليلة شعر أن علاقته الوثيقة مع جمهوره مهددة بالانهيار بعد وصوله إنذار بالمثول أمام نيابة الآداب، بسبب مشهد سينمائي فاضح، في أحد أهم الأفلام التي شارك فيها مع الفنانة معالي زايد.

المعروف أن الفنان يحيي الفخراني ينتقي أعماله الفنية بحرص شديد، ولكن في فيلم "للحب قصة أخيرة"، كان هناك مشهد مثير للجدل، ويتضمن مشهد ساخن بعكس ما اعتاده عليه الجمهور، ويعد هذا المشهد رئيسي في العمل لأن بعده يموت البطل.


بلاغ بمعاشرة في الاستديو

الرقابة في أحداث الفيلم قامت بدورها واجازت عرض المشهد، على شاشة السينما، لكن أحد الشخصيات الضباك هاجم الفيلم بشراسة، وقدم بلاغًا ضد الفنان يحيى الفخراني، ومعالي زايد بتهمة ممارسة الجنس في الاستوديو، وتم بالفعل استدعائهما مع المخرج عن طريق شرطة الآداب.

وفي كتاب تاريخ الرقابة على السينما في مصر للناقد الراحل سمير فريج، قال:"لم تمنع الرقابة اي فيلم مصري في الفترة من عام 1984 إلى عام 2000 ، لكن المطالبة بالمنع لم تعد قاصرة على الصحافة ، وأنما ساحات المحاكم أيضا ".

وأضاف سمير فريد في كتابه: "في عام 1986 ، رفع أحد ضباط الشرطة قضية يطالب فيها بمنع فيلم "للحب قصة أخرى" للمخرج رأفت الميهي ، على أساس وجود مشهد معاشرة جنسية بين بطلي الفيلم، وتصور الضابط أن المعاشرة كانت حقيقية، ولم تكن مجرد تمثيل".

التحقيق مع أبطال الفيلم 

وتابع فريد :"تم التحقيق مع يحيى الفخراني والفنانة معالي زايد وزوجها المخرج رأفت الميهي في نيابة الآداب ، وأفرج عنهم بعد التحقيق".

 

 

قنوات فضائية وصحف ومواقع إخبارية عديدة، تفتح من وقت لآخر الحديث عن هذا الفيلم المثير للجدل منذ عرضه حتى اليوم.

 وتحاول هذه الوسائل عبر الشخصيات التي تستضيفها، أن توضح حقيقة ما جرى أثناء وبعد تصوير المشهد الجريء الذي جمع معالي زايد ويحيى الفخراني، إلا أنها مع ذلك لم تستطع إقناع معظم المشاهدين بأن المشهد لم يكن جنسي وإنما مشهد تمثيلي.

وكانت الفنانة معالي زايد متزوجة حينها، من المخرج رأفت الميهي ، الذي بدأ حياته سيناريست، ثم تحول إلى مخرج ومن أشهر أفلامه كمخرج: الأفاكاتو، السادة الرجال، سمك لبن تمر هندي وغيرها.

 

جائزة عالمية لبطلة الفيلم

وحصلت فنانة الإغراء الشهيرة معالي زايد، بعد ذلك على جائزة أحسن ممثلة عن فيلم "للحب قصة اخرى" من تشيكوسلوفاكيا، ولكنها بقيت متهمة على ذمة القضية، بسبب المشهد الذي أثار الجدل وحصلت على دعم قطاع كبير من المثقفين، لكن مع الوقت تم تجميد القضية دون اتخاذ أي اجراء قانوني.

 

حملة تحريض ضد الفيلم

وتم عرض الفيلم لمدة أسبوع ونصف فقط في دور العرض السينمائي، حيث فشل تجاريًا في استقطاب الجمهور، حينها بسبب الحملة التي تعرض لها، عبر وسائل الإعلام ومنابر الجوامع، وبعد عدة سنوات تم تصنيف الفيلم ضمن أحسن مائة فيلم في تاريخ السينما المصرية.