ورد للتو : إعلان عن تدخل دولي طارئ لإنقاذ العملة اليمنية
الثلاثاء 3 أغسطس 2021 الساعة 04:57

أعلن البنك المركزي اليمني في عدن، عن بشرى انفراجة وشيكة لازمة العملة اليمنية وانهيار الريال اليمني المتسارع وتجاوزه سقف 1000 ريال للدولار الامريكي الواحد، وتبعات هذا الانهيار على اسعار السلع والمواد الغذائية والخدمات، ومعيشة المواطنين.

وقال نائب محافظ البنك شكيب حبيشي في بيان، الاحد: إن "هناك توزيعا لوحدات سحب خاصة من صندوق النقد الدولي سيحصل اليمن منها على حصة تعادل 555 مليون دولار، لتعزيز احتياطات البلد من العملات الصعبة ودعم قيمة العملة الوطنية المنهارة.  


قد يهمك ايضاً

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 


مضيفا: "يُنتظر أن يتم تخصيص المبلغ لليمن وتتاح الاستفادة منه في نهاية الشهر الحالي هذا الى جانب تزايد الإيداعات من مؤسسات في الدول الشقيقة في حسابات المركزي اليمني بالنقد الأجنبي بالخارج مقابل توفير نقد بالعملة المحلية لمقابلة مدفوعاتهم في اليمن".


وتابع نائب محافظ البنك المركزي اليمني في العاصمة المؤقتة عدن، شكيب حبيشي في بيانه، قائلا: إن هذا الاجراء "مما يعزز من احتياطي البلد الخارجي من النقد الأجنبي، وقدرته على تغطية حاجاته الأساسية من الخارج".


وكانت مصادر حكومية، قالت مطلع الشهر الماضي إن صندوق النقد الدولي أقر مخصصات مالية لليمن بقيمة 600 مليون دولار للمساعدة في مواجهة التحديات المرتبطة بتداعيات الجائحة بما في ذلك الاثار الانسانية والاجتماعية والاقتصادية للتقلبات السعرية التي طلبت الحكومة اليمنية اعطاءها أولوية قصوى.


يأتي هذا الاجراء الدولي، بالتزامن مع تدهور كبير وغير مسبوق في قيمة العملة الوطنية في تاريخها الحديث، وتراجع سعر الريال اليمني خلال الاونة الاخيرة مقابل العملات الأجنبية، حيث تخطى 1000 ريال للدولار الواحد، ما دفع بالبنك المركزي إلى اتخاذ حزمة قرارات. 


وجاء بين هذه الاجراءات، تحديد سعر بيع الريال السعودي، وضخ كمية كبيرة من الطبعة النقدية الجديدة لفئة 1000 ريال القديمة (الكبيرة)، وخفض حجم المعروض النقدي وإبقاءه في المستويات المقبولة، والغاء عمولات الحوالات المالية من العاصمة المؤقتة عدن والمحافظات المحررة إلى محافظات ومناطق سيطرة الحوثيين والتي كانت تجاوزت 50%.


يشار إلى أن خبراء اقتصاديين كانوا ارجعوا انهيار الريال اليمني وخسارته ما يقارب 500% من قيمته، إلى "استمرار طبع المزيد من العملة اليمنية واغراق السوق بسيولة تشجع على استخدامها في المضاربة بها على العملات الاجنبية الشحيحة جراء توقف صادرات النفط والغاز والموانئ والمطارات".