كشف عن أسباب ضخ العملة ” الكبيرة ” وسلط الضوء على نقطة جوهرية.. "صحفي" قرار البنك يقود الشعب نحو الكارثة
الجمعة 30 يوليو 2021 الساعة 01:33

قال صحفي يمني ، الخميس ، بأن كارثة على وشك الحدوث نتيجة قرار البنك المركزي في العاصمة المؤقتة عدن بضخ عملة الالف الريال ذات الحجم الكبير إلى السوق .

وقال الصحفي رشيد الحداد، في منشور على حسابه في فيسبوك رصده حيروت الإخباري، ان البنك المركزي في عدن لجأ لحيلة جديدة لاغراق الاسواق بالعملة المطبوعة ، و يواجه الانهيار النقدي للعملة المطبوعة باصدار كميات كبيرة من العملة المطبوعة ذات الحجم الكبير للسوق ، ويقر التعامل بنفس فئة الالف المطبوع بتاريخ قديم بحجمة الكبير . 


قد يهمك ايضاً

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

 

 

وأضاف : اللافت في الأمر ان البنك  لم يعلن سحب الفئة من نفس الفئة المطبوعة بحجمها الصغير ،  بما يعني ان بنك عدن اغرق السوق الذي يعاني من عرض كبير ومهول بالعملة المطبوعة سابقا بفئة الالف القديم المطبوعة ، وبرر ذلك بأنه سيواجه الانقسام النقدي ويقلص فارق السعر بين صنعاء وعدن وينهي مشكلة فارق التحويلات النقدية وهذا كله ذرائع واهية  ، وفق تعبيره .

 

وأكد الحداد إلى أن الحقيقة هي  ان الاصدار النقدي الكارثي الجديد هدفه  معالجة  ازمة حكومة الفنادق المالية، فالبنك رفض تعزيز رواتب الموظفين بالاموال خلال الايام الماضية وكان يقف هو وحكومة هادي امام ازمة سيولة كون الاصدارات النقدية التي خرجت من البنك لم تعد ، مشيرا إلى أن الشرعية  نفسها تضع الايرادات في البنك الاهلى بعدن وايرادات النفط تورد إلى البنك الأهلى السعودي  ، لافتا إلى قيام حكومة هادي بالسحب  من البنك مرة تلو الأخرى  على المكشوف ،  وعندما تصل إلى حالة الافلاش والعجز الكلي تتجه لطباعة  المزيد من الشحنات النقدية بأقل كلفة وتقوم بتغطية ماتم سحبه وتوجه البنك  بالضخ .

 

واختتم الحداد منشوره بالقول بأن مايحدث يؤكد اصرار حكومة هادي على ضرب العملة وتضييق خيارات العيش الكريم للشعب ، إذ أن قانون البنك المركزي معروف ويلزم البنك بحماية العملة من الانهيار وليس ادارة الانهيار تلبية لرغبات حكومة السفير السعودي  ، وماحدث لن يوقف تدهور العملة في المحافظات الجنوبية ، حد قوله .