شاهد.. لوحة عالمية تثير غضب الامارات واحتجاجها لتشنيعها بولي عهد ابوظبي بهيئة شيطان (صورة)
الأحد 25 يوليو 2021 الساعة 05:40

أعلنت دوائر الثقافة والفنون في الامارات احتجاجها على شن حملة تشنيع لها وحكامها عبر لوحة عالمية لفنان ايطالي متخيلة للشيطان تشبه ملامحه ولي عهد ابوظبي محمد بن زايد، فيما اعلنت جماعة الحوثي تضامنها مع الامارات متشفية.

وسجلت دوائر ثقافية وفنية موقفا غاضبا ومعارضا لنشر لوحة فنية عالمية للرسام الإيطالي برونو اماديو (1911-1981) والمشهور بإسم جيوفاني براغولين (Giovanni Bragolin)، بعنوان “القديس ميخائيل يهزم الشيطان” لتضمنها اساءة بالغة. 


قد يهمك ايضاً

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

 

 

مرجعة اعتراضها على اللوحة العالمية “القديس ميخائيل يهزم الشيطان”، التي قال رسامها برونو اماديو (جيوفاني براغولين) أنه “لم يرَ الشيطان فَجَسّده !”؛ إلى أن “اللوحة تحاول تشبيه الشيطان بولي عهد ابوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان”.

 

وأثارت اللوحة، التي تداولها ناشطون بمواقع التواصل الاجتماعي، جدلا واسعا، حيث اعترض البعض على تشبيه آدمي بالشيطان، بينما سخر آخرون من التشابه الرهيب، مُذكرين بلقب محمد بن زايد “شيطان العرب” عن مخططاته الشيطانية بالمنطقة.

 

في المقابل، ذهب البعض إلى أن اللوحة “مفبركة للسخرية من ابن زايد”. لكن اخرين اكدوا أن “تاريخ اللوحة يعود إلى العام 1983م، ومنشورة على شبكة المعلومات الدولي (الانترنت) منذ 2018م على حساب باسم الرسام الايطالي جيوفاني بموقع “انستغرام”.

 

وقال الداعية سعيد بن ناصر الغامدي، في تغريدة على حسابه بموقع “تويتر” معلقا:”هذه اللوحة التي يقال أنها أثارت غضب شيطان_العرب بحثت عنها وكنت أظنها مفبركة، حتى وجدتها في حساب باسم الرسام الايطالي جيوفاني جاسبارو في انستغرام”.

 

من جهته، علق الحساب المنسوب للرسام الإيطالي بموقع “انستغرام” على الصورة المتداولة، نافيا علاقته بأمر التشابه بين ملامح شخصيتها وولي عهد ابوظبي محمد بن زايد، بقوله :” لم يصور جيوفاني غاسبارو أي شخص معروف أو حي بهذا الشكل“.

 

وقال الناشط عادل الحسني:”الإمارات تعترض على نشر صورة في الصحف الإيطالية للرسام الإيطالي برونو امادي والمشهور باسم (جيوفاني براغولين)؛ وعنوانها القديس ميخائيل يهزم الشيطان، وعللت اعتراضها بوجود شبه متعمد بصورة محمد بن زايد الحالكم الفعلي للإمارات.”

 

حاول اخرون التشكيك في اصالة اللوحة، بزعم أن “جيوفاني من مواليد عام 1983، وهو ما يكذب أنها رسمت قبل 30 عاما”. وقال اليوتيوبر المصري عبدالله الشريف إنها “رسمت في العام 2018”. الامر الذي نفاه كليا موقع “موسوعة نت” بنشر سيرة ذاتية للفنان.

 

وأفاد موقع “موسوعة نت” فإن جيوفاني براغولين، واسمه الحقيقي “برونو اماديو”، فنان ايطالي من مواليد 15يناير 1911م في مدينة باري عاصمة اقليم “بوليا” جنوب ايطاليا، تخرج من مدرسة “جوزيبي دي نيتيس” للفنون وتخصص في التراث الثقافي والحفظ”.

 

مضيفة: “تعلم الرسام الايطالي جيوفاني براغولين الرسم على يد الاستاذ جوزيبي موديكا في اكاديمة الفنون الجميلة في روما، وتخرج منها بمرتبة الشرف، وقدم أطروحة في تاريخ الفن بمقر اقامة فان ديك الروماني، وفازت أعماله بجائزة بونا سفورزا عام 1997م”.

 

موضحة أن “اشهر لوحات الرسام الايطالي جيوفاني براغولين هي ‘الطفل الباكي‘، وعي عبارة عن لوحات مميزة لمجموعة متنوعة من الاطفال الدامعة، وتسمى لوحات فتيان الغجر، ونالت شهرة كبيرة في انحاء العالم، وانتشرت في محلات التصوير والفن والديكور”.

 

ولفتت إلى أن “جيوفاني رسم هذه اللوحات في دار محلية للايتام بعد فراره من البندقية إلى اسبانيا نهاية الحرب العالمية الثانية، لكنها أصبحت بعد فترة وجيزة من اللواحات المشؤومة، جراء حدوث حرائق في منازل ومحلات تحوي نسخ اللوحات، واحتراقها بالكامل عدا اللوحات”.