توصيات لإدارة بايدن: تنامي ترسانة الحوثيين يهدِّد مصر والأردن وقناة السويس وباب المندب
الخميس 8 ابريل 2021 الساعة 19:24

تحذر دراسة حديثة لمعهد واشنطن، إزاء تنامي القدرات الصاروخية والطيران المسير للمتمردين الحوثيين بمساعدة ودعم خبراء ومقدرات إيران والحرس الثوري -وبالنظر إلى سلسلة من الهجمات والضربات المتقدمة تجاه السعودية عبر فترات زمنية متصاعدة- من أن الولايات المتحدة تغفل عن خطر حقيقي بات يشمل في تهديده مصر والأردن وقناة السويس علاوة على إسرائيل وطرق الملاحة الدولية في البحر الأحمر.

 تقول الدراسة، إن السماح للمتمردين الحوثيين المدعومين من إيران بالفوز “الانتصار” في الحرب، يعني ببساطة التمكين لنسخة جنوبية من حزب الله في اليمن -مما يعكس مكانة «حزب الله» اللبناني على البحر الأبيض المتوسط- بامتلاكهم ترسانة متزايدة من الصواريخ الباليستية وصواريخ كروز وطائرات بدون طيار قادرة على تهديد قناة السويس ومضيق باب المندب ودول الخليج ودول البحر الأحمر وربما حتى إسرائيل. 


قد يهمك ايضاً

 

 

 

 

 

 

 

 


 

 

وتشدد الدراسة، التي أعدها مايكل نايتس وهنري ميهم، على أنه “من الضروري أن تبدأ الولايات المتحدة في النظر إليهم -الحوثيين- على أنهم يشكلون تحديا يتجاوز الحرب الأهلية في اليمن”.

 

 وتوصي بعدة خطوات ضرورية، على الولايات المتحدة القيام بها، وتتمثل (إيجازاً، ويأتي تفصيلها في تقرير آخر موسع) في: منع المزيد من التوسع الحوثي. تضييق الخناق على القوات الضاربة الحوثية (الصاروخية والطائرات بدون طيار). إنشاء شبكات مشتركة للإنذار المبكر في البحر الأحمر.

 

وتؤكد التوصيات أيضاً على ضرورة “التفكير فيما لا يمكن تصوّره” بالنظر إلى تعاظم ترسانة الحوثيين البعيدة المدى والتزامهم بشعارهم الرسمي “الموت لأمريكا، الموت لإسرائيل، اللعنة على اليهود، النصر للإسلام”.