ميليشيا الحوثي تعلن عدم قبولها أي مبادرات سلام إلا وفق شروطها
الثلاثاء 30 مارس 2021 الساعة 00:09

أعلنت المليشيا الحوثية مجددا، تمسكها بشروطها، قبل القبول رسميا بالمبادرة السعودية لإنهاء الحرب في اليمن.

وكانت المليشيا قد أبلغت المبعوثين الأمريكي والاممي قبل ايام، موافقتها المبدئية على المبادرة السعودية لانهاء الحرب. 


قد يهمك ايضاً

 

 

 

 

 

 

 

 


 

وقال الناطق الرسمي باسم المليشيا الحوثية وكبير مفاوضيها، محمد عبدالسلام، على تويتر، إن جماعته متمسكة بشروطها المتمثلة بفصل الملف الانساني عن بقية الملفات.

 

وأضاف ” ‏لا مكان لأنصاف الحلول فيما يتعلق بالوضع الإنساني الذي نؤكد على موقفنا الثابت بعدم إخضاعه لأي مقايضة بالمطلق”.

 

واعتبر ناطق الحوثيين، عدم الرغبة في فصل الملف الإنساني عن غيره من الملفات دلالة على عدم الجدية في التوصل لحل سلمي شامل وعادل.

 

وتسعى المليشيا الحوثية من خلال فصل الملف الانساني عن العسكري والسياسي، إلى فتح مطار صنعاء وميناء الحديدة بلا شروط، قبل مناقشة الملف السياسي والعسكري حتى يتسنى لها الحصول على الامدادات العسكرية والطبية والتموينية اللازمة لمواصلة حربها كما فعلت في الاتفاقات السابقة وآخرها اتفاق استوكهولم الذي وقع أواخر 2018 واوقف بموجبه معركة تحرير الحديدة.

 

وكانت مليشيا الحوثي، قد أبلغت، عبر ‎سلطنة عمان، كلا من المبعوث الأمريكي الخاص إلى اليمن تيموثي ليندركينغ، والمبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث والجانب السعودي قبولها مبدئيا بالمبادرة التي تقدمت بها ‎السعودية، وفق مصدر تحدث لمراسل وكالة شينخوا الصينية في اليمن فارس الحميري.

 

وأضاف المصدر أن الحوثيين أبدوا ملاحظات بشأن فتح ‎مطار صنعاء، موضحا انهم يريدون فتح المطار دون شروط وبدون تحديد وجهات الرحلات الجوية.

 

ولفت المصدر، إلى أن النقاشات مستمرة بعضها مباشرة مع الحوثيين وأخرى عبر الوسيط العماني.

 

وأوضح أن النقاشات تتركز حول فتح مطار صنعاء، ووقف هجمات الحوثيين على ‎السعودية مع وقف الضربات الجوية للتحالف ضد الجماعة، ثم وقف إطلاق نار شامل في الجبهات الداخلية، يعقب ذلك العودة للمشاورات السياسية.

 

وكان المبعوثان الامريكي والاممي قد التقيا الرئيس عبدربه منصور هادي في الرياض، أمس، لمناقشة مقترحات الحوثي للتعديل في المبادرة السعودية قبل يعودا إلى عمان.

 

وتتضمن المبادرة التي أعلنها وزير الخارجية السعودية “فيصل بن فرحان” في مؤتمر صحفي، الاثنين الماضي، ” وقف شامل لاطلاق النار وفتح مطار صنعاء لعدد محدد من الوجهات وإيقاف شامل لإطلاق النار في اليمن والدخول في مشاروات سياسية”.