بعد معارك عنيفة بين قوات الشرعية والحوثيين.. خارطة السيطرة على الارض في الجوف ومأرب (تفاصيل)
السبت 27 فبراير 2021 الساعة 00:11

 قالت مصادر عسكرية ومحلية، ان معارك هي الاعنف، والادمى دارت اليوم الجمعة على جبهات متفرقة من محافظتي مأرب والجوف.

وحسب مصادر عسكرية ان المعركة الاعنف دارت الى الغرب من بحيرة سد مأرب شرقي مديرية صرواح، حيث شن المقاتلون الحوثيون هجوما كبيرا عبر وادي ذنه في مسعى للسيطرة على جبل البلق وتعويض خسائرهم الميدانية في منطقة الزور المجاورة التي سقطت امس الخميس بقبضة تحالف القوات الحكومية. 


قد يهمك ايضاً

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

 

 


ويعكس هجوم الحوثيين نحو جبل البلق وفق مراقبين، تكتيكا بديلا للوصول الى اقرب نقطة من مدينة مأرب بعد التعثر في تحقيق اي تقدم اضافي عبر جبهتي الكسارة غربا، والنضود شمالا.


وشن الحوثيون هجمات متزامنة في دحيضة، والجدافر شمالا، والكسارة، ومحيط قاعدة ماس، والطلعة الحمراء غربا، وفي مديريتي جبل مراد وحريب جنوبا.


وحافظت القوات الحكومية بالتزامن على مكاسبها في منطقة الجدافر عند الحدود الادارية بين مديريتي حزم الجوف، ورغوان مأرب.


وذكرت القوات الحكومية ان حوالى 34 على الاقل من مقاتلي جماعة الحوثيين قتلوا واصيب العشرات، في حين تحدثت وسائل اعلام موالية للجماعة عن مقتل 27 من القوات الحكومية وحلفائها.


واحصى الحوثيون 19 غارة لمقاتلات التحالف بقيادة السعودية على مواقعهم في مديرية صرواح، وغارتين على مديرية ماهلية، بينما شنت الجماعة قصفا بالستيا على المدينة، و كما توقعت "يمن فيوتشر" امس الخميس، استأنفت الجماعة ايضا عملياتها عبر الحدود بهجومين مسيرين اعلن التحالف اعتراضهما جنوبي المملكة.


وواصل الحوثيون تحشيدا عسكريا كبيرا الى مناطق المواجهات، في دلالة على مضيهم في المعركة التي تواجه تحذيرات ومخاوف دولية واسعة.


من جهتها قالت منظمة الهجرة الدولية ان 9000 شخص فروا من مناطق المواجهات خلال الاسابيع الاخيرة.