ورد للتو : قيادي إصلاحي يتهم السعودية بخيانة العهود والدين ويدعو جميع القيادات لمغادرة الرياض
الثلاثاء 17 نوفمبر 2020 الساعة 02:53

طالب قيادي في حزب التجمع اليمني للإصلاح قيادات الحزب المقيمة في الرياض سرعة مغادرة أراضي المملكة لا سيما عقب البيان الصادر من هيئة كبار العلماء بالسعودية والتي وصفت فيه جماعة الإخوان المسلمين بـ ” الإرهابية ” .

.

 


 

قد يهمك ايضاُ

 

 

 

 

 

 


 

لمتابعتنا على تيليجرام 

 

https://t.me/yemen2saed

وبين القيادي في حزب الإصلاح المقيم في إسطنبول وتحفظ على ذكر اسمه بأن البيان الصادر عن هيئة كبار علماء السعودية يمثل وصمة عار في جبين علماء بلاط قصر اليمامة بالعاصمة السعودية الرياض .

وأضاف المصدر” كل ما نخشاه أن يأتي اليوم الذي تقوم فيه السلطات السعودية بالزج بقيادات الحزب في سجونها بتهم الإرهاب التي فضلت السلطات السعودية أن يكون الاتهام مصدره هيئة ما يسمى كبار علماء السعودية وهو ما يعد بمثابة فتوى صادرة من أولئك العلماء للسلطات السعودية يمكنهم من خلالها القيام بما تريد تحت بند هذه الفتوى .

وقال : ” لقد فوجئنا كما فوجئ الكثير غيرنا بهذا البيان الذي يأتي وفقا للتوجهات التي يريد ولي العهد السعودي محمد بن سلمان الذهاب نحوها مستقبلا وبالتالي جاء هذا البيان بمثابة فتوى شرعية له من قبل علماء البلاط الملكي في الرياض .

 

واعترف المصدر ذاته بأن السعودية خانة الشعب اليمني ونأت بنفسها عن العهود والمواثيق التي أعلنت أنها جاءت لتحقيقها من خلال عاصفة الحزم والعزم وفي الحقيقة لم نرى حزما ولا عزما بالقدر الذي صنعت من خلاله مستنقعا يشرعن للفوضى والعنف والصراع اليمني اليمني لا أكثر .

 

ولفت إلى أن الجميع بات اليوم بحاجة لمراجعة الوقائع والأحداث التي شهدتها اليمن منذ التدخل السعودي حتى اليوم وعلى قيادات الحزب الإسراع في مغادرة السعودية والعمل على تشكيل تحالفات قوية على غرار ما صنعته تركيا في الأراضي الليبية كحليف حقيقي وشريك فاعل صنع التغير في زمن وجيز وفترة زمنية قياسية قلبت الطاولة رأسا على عقب .

 

وكانت هيئة كبار العلماء السعودية قد وصفت فيه جماعة الإخوان المسلمين بالإرهابية قائلة إنها لا تمثل منهج الإسلام وإنما تتبع أهدافها الحزبية المخالفة للدين .

 

وذكرت الهيئة الدينية النافذة قبل أيام ، في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية، إن جماعة الإخوان “تتستر بالدين وتمارس ما يخالفه من الفرقة وإثارة الفتنة والعنف والإرهاب”.