البنك المركزي اليمني يصدر بيان ناري ردا على تهديدات جمعية الصرافين في صنعاء
السبت 17 اكتوبر 2020 الساعة 02:48

رد البنك المركزي اليمني، في العاصمة عدن، رسمياً على التهديدات الصادرة عن جمعية الصرافين في صنعاء، بالإضراب الشامل تحت مزاعم ومبررات تدخلات البنك المركزي في مهامها .

وفي بيانه للرأي العام، عبر البنك المركزي عن استياءه من هذه التصريحات المتكرره وغير المسؤوله، وعلى الرغم من علمه الأكيد بدوافعها وامتثال الجمعية قهريا لاملاءات قوى نافذة متعسفة، تفرض سيطرتها عليها مما يفقد الجمعية حياديتها واستقلاليتها ..

 


 

قد يهمك ايضاُ

 

 

 

 

 

 


 

لمتابعتنا على تيليجرام 

 

https://t.me/yemen2saed

 

وأكد البنك المركزي أنه هو الجهة الوحيدة المخولة بموجب القوانين النافذة بالرقابة والاشراف على القطاع المصرفي ومكوناته من بنوك تجارية واسلامية وشركات ومنشاءات صرافة اضافة الى مؤسسات الخدمات المالية الاخرى .

 

واضاف "وبالتالي فإن الوصول لبيانات البنوك المالية وغيرها من مكونات القطاع المالي والمصرفي وسجلاتها المحاسبية هي حق اصيل واساسي للبنك المركزي، وياتي في سياق ممارسته لمهامه الرقابية والاشرافية على نشاط واداء الجهاز المصرفي، وبما يضمن تصويبه وتصحيحه وفقا للقوانين المنظمة لعملها، والاعراف والبرتوكولات الدولية التي تمنح البنوك اليمنية القدرة على استعادة مكانتها واستئناف معاملاتها الاعتيادية التي فقدتها مع البنوك الخارجية" .

 

وأشار البنك إلى أنه في ظل الوضع الحالي الحرج ومتطلبات الشراكه مع النظام المالي العالمي اصبح ملزما بالافصاح عن أنشطة اعمال القطاع المصرفي لديه ولايمكن اعفاءه من ممارسة دوره الرقابي على القطاع المصرفي اليمني بما يضمن سلامته وخلوه مما يمكن ان يشوه صورته وبما يمكنه من اندماج حقيقي وآمن مع النظام المصرفي العالمي.

 

ودعا البنك جمعيتي البنوك والصرافين بصنعاء معا الى مراجعة مواقفها وعدم الارتهان والاذعان لاملاءات جماعات منقلبة على الشرعية وخارجه عن القانون وان تعود الجمعيتين للدور الذي عهدناه منها والتحلي بالشجاعه والتمسك بثوابث الاستقلالية والحيادية التي تقتضيها اغراض نشؤهما وعدم الخضوع لابتزاز التدخل في قراراتها ومقدراتها والعمل بشفافية عاليه ولعب دور إيجابي في خدمة قطاع المال والاعمال في عموم بلادنا اليمن.