وصف باليوم الأسود.. بدء مراسيم توقيع اتفاقيتي التطبيع الإماراتي البحريني مع إسرائيل.. وترامب يتحدث عن 6 دول عربية ستنضم إلى اتفاق مماثل مع تل ابيب
الاربعاء 16 سبتمبر 2020 الساعة 05:13

وقع قبل لحظات بالعاصمة الامريكية واشنطن على اتفاق التطبيع الرسمي والكامل بين الإمارات والبحرين من جهة وإسرائيل من جهة ثانية بحضور الرئيس الأمريكي دونالد ترامب و رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير خارجية الامارات عبدالله بن زايد والبحريني عبداللطيف الزياني .

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أثناء مراسم التوقيع على اتفاقية التطبيع بأن الاتفاقية سوف تتيح للمسلمين حول العالم بالصلاة في المسجد الأقصى وأنه يوم تاريخي لتحقيق السلام في الشرق الأوسط ..

 


 

قد يهمك ايضاُ

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

لمتابعتنا على تيليجرام 

 

https://t.me/yemen2saed


وكشف ترامب عن انضمام من خمس إلى ست دول الى الاتفاقية والتطبيع دون أن يحدد هوية تلك الدول والموعد الزمني لانضمام تلك الدول للتطبيع مع إسرائيل .


وأكد ترامب أن السعودية منفتحة على التطبيع مع إسرائيل من خلال تواصله مع الملك سلمان وولي عهد والذي وصفهما بالمنفتحان على الأمر في إشارة واضحة منه على قرب موعد التطبيع بين الرياض وتل أبيب .


من جانبه اعتبر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بأن هذا يوم تاريخي مهنأ شعب إسرائيل والامارات والبحرين على توقيع هذه الاتفاقية وأنه تحول تاريخي يبشر بفجر جديد للسلام .


وأكد نتنياهو بأن هناك دول أخرى سوف تلحق بالركب والانضمام للتطبيع مع إسرائيل شاكرا أصدقاء إسرائيل في الشرق الأوسط الذين انضموا الينا والذين سينضمون لاحقا .


واعتبر رئيس الوزراء الإسرائيلي بأن هذا الاتفاق سيضع حد للنزاع في الشرق الأوسط وأنهم سيلمسون المزايا الاقتصادية عما قريب ووضع حلولا لكثير من المشكلات التي تضررت بسببها منطقة الشرق الأوسط وأن السلام الذي يوقع اليوم ليس بين قادة الدول بل بين شعوب الامارات والبحرين وإسرائيل .


وقبيل توقيع الاتفاقيات، أجرى الرئيس الأميركي دونالد ترامب اجتماعا مع الوفد البحريني، ثم استقبل الوفد الإماراتي في البيت الأبيض لإجراء لقاء مع أعضائه.


وجرت مراسم توقيع اتفاقيات التطبيع في البيت الأبيض بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد والبحريني عبد اللطيف الزياني، وذلك قبل 7 أسابيع من الانتخابات الرئاسية الأميركية التي يأمل ترامب بالفوز فيها بولاية ثانية.


وفي السياق، شهدت مناطق مختلفة من البحرين مظاهرات ليلية رافضة للتطبيع عشية توقيع الاتفاق مع إسرائيل في واشنطن.


ورفع المتظاهرون شعارات نددت بالاتفاق، الذي وصفوه باتفاق الخيانة بين النظام البحريني وإسرائيل، كما رفعوا لافتات تندد بالتطبيع.


ودعا الفلسطينيون الذي اعتبروا اتفاقات التطبيع “طعنة في الظهر” من قبل الإمارات والبحرين، إلى تظاهرات الثلاثاء باعتباره “يوما أسودا” في تاريخ العالم العربي.


كما عد أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات، الاثنين، أن اتفاق الإمارات والبحرين مع إسرائيل هو سلام مقابل الحماية.


وقال عريقات في مقابلة مع شبكة “سي إن إن” (CNN) الإخبارية الأميركية هذه الخطوة لا نستطيع أن نسميها معاهدة سلام أو سلاما مقابل سلام… هي السلام مقابل الحماية… الولايات المتحدة، وهي حليف لعدد من الدول العربية، تقوم بهذا الدور.


بدء مراسيم توقيع اتفاقيتي التطبيع الإماراتي


وأضاف أن جاريد كوشنر، مستشار وصهر الرئيس الأميركي دونالد ترامب، قال لعدد من صناع القرار في العالم العربي إن عليهم أن يجلبوا إسرائيل، ونظريته هي خلق ناتو عربي إسرائيلي في المنطقة، وهذا أمر بالغ الخطورة، وفق تعبير عريقات