طبول الحرب تقرع.. روسيا تهدد أمريكا بصاروخ نووي أقوى من القنبلة النووية يصل إلى واشنطن خلال 15 دقيقة فقط ومسحها من على وجه الأرض
الثلاثاء 15 سبتمبر 2020 الساعة 01:29

كشفت وسائل إعلام صينية، عن قدرات الصاروخ الروسي الذي يستطيع الوصول إلى واشنطن في 15 دقيقة، مؤكدة أنه “أفظع من القنبلة النووية”.

وأشار موقع “Sina” الصيني، في مقال إلى “الاهتمام الخاص بصواريخ “أفانغارد” الصوتية، مؤكداً أن “الدفاع الجوي الأميركي، غير قادر على اعتراض هذه الصواريخ بسبب قدرتها على الاختفاء وبفضل سرعتها الهائلة التي تجعلها فعالة بشكل خاص”..

 


 

قد يهمك ايضاُ

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

لمتابعتنا على تيليجرام 

 

https://t.me/yemen2saed

 

وشدد المقال، على أن “صاروخ أفانغارد يستطيع الوصول إلى واشنطن خلال 15 دقيقة، قائلا: “خلال هذا المدة الزمنية، لن يكون لدى الأميركيين الوقت حتى لشرب فنجان من القهوة، فما بالك بالقدرة على صد هذا الصاروخ الروسي”.

 

وقال كاتب المقال، إنه “في حالة نشوب نزاع مفترض بين روسيا والولايات المتحدة، ستكون المناطق الساحلية الأمريكية بلا حماية ضد هجوم مركز من قبل صواريخ “أفانغارد”، على الرغم من وجود نظام الدفاع الأكثر تقدما في العالم لدى الجيش الأمريكي.

 

روسيا تهدد أمريكا بصاروخ نووي


ووصف الصاروخ نفسه بأنه “تحفة من روائع الجيش الروسي”، مشيراً إلى أن الخصائص القتالية للصاروخ المذكور، تجعله “سلاحا مخيفا أكثر من القنبلة النووية”.

 

وأفادت وكالة أنباء “Sputnik”، نقلا عن خبراء عسكريين روس، أن صاروخ “أفانغارد” تم تصميمه ليتجنب دخول مجال عمل مضادات الصواريخ بفضل قدرته على تغيير اتجاه وارتفاع التحليق، ومزايا القدرة على اتباع مسار يصعب تحديده. ويستطيع جسم الصاروخ تحمل حرارة شديدة، تصل شدتها إلى آلاف الدرجات المئوية، ويقاوم أشعة الليزر”.

 

وقال الخبير العسكري أليكسي ليونكوف لـ”Sputnik”: إنه لا توجد في العالم ولن توجد شبكة بإمكانها اصطياد صاروخ يطير بسرعة 20 ماخ أي ما يعادل 6 كم/ثانية، مشيراً إلى أن الصواريخ الاعتراضية الأميركية تطير بسرعة لا تتجاوز 5 ماخ.

 

وبحسب تقارير فإن مسار صاروخ “أفانغارد” الخارق للصوت يمر على ارتفاع عشرات الكيلومترات داخل طبقات الجو العليا، وفقا لما ذكرته فرانس.

 

ويتميز صاروخ “أفانغارد” بقدرته الفائقة على المناورة لمنع وسائل الدفاع المعادية من تحديد مساره، وإرسال معلومات عنه لاعتراضه، وتبلغ سرعته، وفقا لتقارير روسية، 20 ماك، وقد تصل إلى 27 ماك، أي ما يعادل 27 مرة سرعة الصوت وأكثر من 33 ألف كيلومتر في الساعة.