عـــاجل : دولة عظمئ تعقد إتفاق وصفقة كبرى مع الحوثيين (تفاصيل)
الجمعة 11 سبتمبر 2020 الساعة 23:15

انتقد وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط “جيمس كليفرلي” اتخاذ الحوثيين ناقلة النفط العائمة “صافر” رهينة.

وقال في سياق رده على سؤال من “مجموعة أصدقاء اليمن” في “حزب العمال البريطاني” إنه من غير المقبول استمرار الحوثيين في الإمساك بمصائر الناس المعيشية والبيئية رهينة، إذ إن مصلحة الجميع، خصوصاً المواطنين اليمنيين الذين يتعرضون للمعاناة، (تتطلب) تأمين وضع السفينة بصفة عاجلة ومن دون أي تأجيل..

 


 

قد يهمك ايضاُ

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

لمتابعتنا على تيليجرام 

 

https://t.me/yemen2saed

 

 

وفي ذات السياق، تحدث مايكل آرون، السفير البريطاني في اليمن، عن تقدم ملموس في قضية ناقلة النفط العائمة “صافر” الراسية قبالة سواحل الحديدة ، وعلى متنها 1.1 مليون برميل من النفط الخام.


وأوضح آرون في تصريحات خاصة لصحيفة “الشرق الأوسط”، أن هنالك اتفاقاً شبه كامل بين الأمم المتحدة والحوثيين على ما سيقوم به فريق خبراء الأمم المتحدة.


وأكدت الأمم المتحدة، أن تسرب النفط قد يدمر 500 كيلومتر مربع من الأراضي الزراعية يستعملها نحو 3 ملايين مزارع يمني، و8 آلاف بئر ماء، كما أنه قد يخلف مستويات مضرة من الملوثات الهوائية تؤثر على أكثر من 8 ملايين شخص.

 

وأضاف آرون “هناك تقدم، واتفاق شبه كامل بين الأمم المتحدة والحوثيين بالنسبة لما سيعمله الفريق، لكن نواجه مشكلة في التمويل، حيث نحتاج إلى ما بين 3 و4 ملايين دولار، ونتحدث حالياً مع بعض المانحين ألمانيا خاصة، بريطانيا دفعنا 3 ملايين دولار، وإذا حصلنا على المبالغ قبل نهاية الشهر الحالي أو نهايته من الممكن أن يكون الفريق في جيبوتي».

 

وفي رده على تصريحات مسؤول رفيع في شركة «صافر» قبل أيام لـ«الشرق الأوسط» حول ضرورة تفريغ الناقلة فوراً قبل إجراء أي تقييم، أشار السفير البريطاني إلى أن تفريغ الناقلة من النفط أمر ممكن، لكن بعد زيارة فريق الخبراء الأممي.

 

وعلل ذلك بقوله «نعتقد بإمكانية تفريغ الناقلة، لكن بعد تقرير فريق الخبراء، فإذا قلنا ذلك قبل الزيارة سيلغي الحوثيون الزيارة؛ ولذلك نعتقد الأولوية هو زيارة الفريق الأممي، وبعد ذلك نرى نتائج الزيارة من الخبراء ونناقش الحوثيين». رغم ذلك يؤكد مايكل آرون استمرار قلق بلاده الشديد على وضع الناقلة الحالي، على حد تعبيره.