هل تذكرون سفّاح نيوزيلندا الذي قتل المصلين في حادثة المسجدين؟؟.. شاهدوا كيف كان مصيره وأثلج صدور أهل الضحايا
الأحد 30 أغسطس 2020 الساعة 01:20

حكمت محكمة نيوزيلندية الخميس على برنتون تارانت الذي شنّ العام الماضي هجوماً مسلّحاً على مسجدين في مدينة كرايست تشيرش في مجزرة راح ضحيّتها 51 مصلّياً مسلماً، بالسجن المؤبّد من دون الحقّ بالحصول على إفراج مشروط، في عقوبة غير مسبوقة في تاريخ هذا البلد.

ووثقت صور ومقاطع فيديو فرحة أهالي ضحايا بالحكم الصادر اليوم (الخميس) ضد السفاح برينتون تارانت منفّذ مجزرة مسجدي نيوزيلندا، والذي قضى بالسجن المؤبد بدون الحقّ بإفراج مشروط، في عقوبة غير مسبوقة في تاريخ البلاد..

 


 

قد يهمك ايضاُ

 

 

 

 

 

 


 

لمتابعتنا على تيليجرام 

 

https://t.me/yemen2saed


واظهرت الصور مدى الترحيب الواسع من جانب أهالي الضحايا الذين حملوا الورود واللافتات خارج مبنى المحكمة عقب صدور الحكم، وسط بكاء شديد على من فقدوهم .

 

وقال القاضي كاميرون ماندر إنّ المحكمة قررت فرض هذه العقوبة على هذا المدان "الشرير" و"اللاإنساني" لأنّه "يتعيّن عليها الردّ بطريقة ترفض بشكل حاسم مثل هذا الحقد الشرير".

 

وأضاف أنّ وراء إيديولوجيته "المعوجّة" يخفي تارانت "كراهية عميقة" دفعته إلى مهاجمة الرجال والنساء والأطفال العزّل.

 

وإذ لفت ماندر إلى الثمن الباهظ الذي دفعته الجالية المسلمة النيوزيلندية من جرّاء هذه المجزرة، قال إنّ مرتكبها فشل مع ذلك في الترويج لإيديولوجية اليمين المتطرّف.

 

وقال القاضي إن المجزرة "كانت وحشية وقاسية. أفعالك كانت لاإنسانية".

 

من جهته قال المدّعي العام مارك ظريفة إنّ يدي تارانت اقترفتا مجزرة "غير مسبوقة في التاريخ الإجرامي لنيوزيلندا".

 

وكان برينتون تارانت، وهو أسترالي يبلغ من العمر 29 عاما، اعترف بما مجموعه 51 تهمة قتل و40 تهمة شروع في القتل وتهمة واحدة بارتكاب عمل إرهابي، خلال إطلاق النار عام 2019، على مسجدين في كرايستشيرش، والذي بثه مباشرة على فيسبوك.

 

وأكد تارانت، وهو من دعاة سيادة العرق الأبيض ومثل نفسه أثناء محاكمته، من خلال محامٍ أمام المحكمة إنه لم يعارض طلب الادعاء بالسجن مدى الحياة دون الإفراج المشروط.

 

وعلقت رئيسة وزراء نيوزيلندا، جاسيندا أردرن على الحكم، أن المسؤول عن الهجوم على المسجدين في 2019 بمدينة كرايست شيرش "يستحق الصمت التام والمطلق مدى الحياة".