بقيادة عالم يمني.. فريق من الخبراء العالميين يكتشف سر إدمان التدخين
الجمعة 21 أغسطس 2020 الساعة 00:00

كشف بحث حديث أجراه فريق علمي أمريكي أوروبي يقوده العالم اليمني البروفيسور مصطفى العبسي في جامعة منسوتا عن دور هام لهرمون “اوريكسين” في الإدمان والسمنة.

وتوصل البحث الذي نشر في المجلة العلمية “أديكشن بيولوجي” مؤخرا ، إلى دور هذا الهرمون في استمرار الإدمان على التدخين أو النكوص (العودة للتدخين) بعد الإقلاع واكتشاف ما إذا كان هذا الهرمون يؤثر على الشهية مباشرة عند المدخنين، وكانت الأبحاث قد وجدت أن الكثير من المدخنين (وخاصة النساء) يستخدمون التدخين كوسيلة للحد من الشهية وللتخفيف من السمنة..

 


 

قد يهمك ايضاُ

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

لمتابعتنا على تيليجرام 

 

https://t.me/yemen2saed


ركز البحث الذي خضع فيه ٢٨٥ شخص للملاحظة، على دور هرمون اوريكسين في تعديل آثار تعاطي المواد المدمنة، إذ أن تغيراته أثنا التوقف عن هذا التعاطي قد يشير إلى مستوى التغييرات والاضطرابات الدماغية عند المدمنين.


الأشخاص المشاركين (العينة) قدموا عينات بيولوجية ومعلومات خاصة عن تاريخهم الإدماني وأي مظاهر وأعراض نفسية، وحضر جميع المشاركين جلستين مختبريتين قبل وبعد فترة من الامتناع عن التدخين، بعد ذلك حضر المشاركون أيضًا أربع جلسات أسبوعية لتتبع أي عودة للتدخين.


واكتشف الباحثون أن إنخفاض مستويات هرمون الاوريسكن بعد التوقف عن التدخين ترتبط بزيادة احتماليات الإنتكاسة (العودة إلى التدخين)


في حين زادت مستويات هرمون الإي سي تي اتش رغم عدم تغير مستويات هرمون الكورتيزول. كما أظهرت النتائج فروق جنسية في هرمون الاوريسكن، وكذلك في مستوى اللهفة للتدخين.


هذه النتائج تقدم أول دليل على أن هرمون الأوريكسن قد يكون مؤشرا بيولوجيا هاما لخطر الانتكاس لدي المدمنين بغض النظر عن مستوى هرمونات الضغط النفسي او الأعراض الإنسحابية التي يعاني منها المدخنين أثناء التوقف.


يذكر أن البروفيسور مصطفى العبسي يدير برنامج علمي طموح في جامعة منسوتا بمشاركة باحثين من الجامعة نفسها ومن جامعات أخرى في أمريكا وأوروبا، هو الرئيس السابق لمنظمة الطب السيكوسوماتي الأمريكية ومعهد دولوث للبحوث الطبية، ويرأس حاليا معهد الدرسات الصحية الدولية في الجامعة، كما يرأس مؤتمر أفريقيا والشرق الأوسط للإدمان.. ويساهم البروفيسور العبسي كمستشار للعديد من المنظمات والمجلات العلمية والمراكز البحثية الطبية والنفسية.


وتعد البرامج العلمية التي يقودها البروفيسور العبسي في جامعة منسوتا من أهم البرامج التي تركز على اكتشاف الأسباب التي تسبب الإدمان سوآءا إدمان المخدرات أو الإدمان السلوكي مثل الافراط في الأكل والإدمان على القمار. حيث تركز هذه الابحاث على اكتشاف المؤثرات المباشرة على المخ والجهاز العصبي ووسائل العلاج للاضطرابات التي تتعلق بالضغوط والصدمات النفسية والإدمان.