أول تعليق مصري على أنباء إرسال قوات مصرية إلى سوريا.. والمعارضة السورية توضح..
الجمعة 31 يوليو 2020 الساعة 20:55

علقت مصر رسمياً على الأنباء التي نشرتها وكالة “الأناضول” التركية حول إرسال جنود مصريين إلى محاور القتـ.ـال في محافظتي حلب وإدلب شمال غرب سوريا.

 

.

لمتابعتنا على تيليجرام 

 

https://t.me/yemen2saed

جاء ذلك على لسان رئيس لجنة الدفاع والأمن القومي في مجلس النواب المصري، اللواء “كمال عامر” الذي صرح بأن مسألة إرسال قوات مصرية إلى سوريا لم يتم الحديث عنه إطلاقاً أو مناقشته بأي شكل من الأشكال.

 

وأوضح أن البرلمان المصري لم يطلب منه التفويض بهذا الشأن، مشيراً إلى أن هناك تفويض لإرسال جنود من القوات المصرية إلى الأراضي الليبية فقط.

 

ولفت خلال حديث مع موقع “إرم نيوز” أن البرلمان المصري لم يمنح أي تفويض بخصوص إرسال أفراد من القوات المصرية إلى أي مكان آخر سوى ليبيا.

 

ونقل موقع “إرم نيوز” عن اللواء “يحيى كدواني” وكيل لجنة الدفاع في مجلس النواب المصري تأكيده أن الأنباء المتداولة حول إرسال جنود مصريين إلى الأراضي السورية ليس لها أي أساس من الصحة.

 

 

واعتبر “كدواني” أن الأنباء المتداولة لا تتعدى كونها شائعات ليس لها أي أساس على أرض الواقع، على حد تعبيره.

 

المعارضة السورية توضح..!

وفي السياق ذاته، ردت المعارضة السورية على نفي مصر رسمياً إرسالها جنوداً إلى سوريا، بالتأكيد على أن قوات مصرية وصلت إلى مطار حماة العسكري مؤخراً قادمة من مدينة الإسماعيلية عبر 3 دفعات.

 

جاء ذلك على لسان الناطق الرسمي باسم الجيش الوطني السوري الرائد “يوسف حمود” الذي أكد إرسال مصر لجنودها إلى الشمال السوري.

 

 

وأفاد “حمود” أن أول دفعتين وصلتا يوم الأحد الفائت إلى مدينة حلب، مضيفاً أن نحو 98 جندي مصري قد تمركزوا في بلدة “خان العسل” في الريف الغربي لمحافظة حلب.

 

وأشار أن هاتين الدفعتين معظمهم من الضباط الذين يحملون رتباً متنوعة، ليكـ.ـذب بذلك نفي مصر بأنها لم ترسل جنوداً إلى سوريا.

 

كما أكد “حمود” أن الدفعة الثالثة قد وصلت يوم الاثنين الماضي إلى مطار حماة العسكري، وهي مكونة من حوالي 50 جندي من الجيش المصري، حيث تم نقلهم من المطار إلى مدينة “سراقب” في الريف الجنوبي الشرقي لمحافظة إدلب، ليصبح مجموع الجنود المصريين المنتشرين شمال سوريا 148 جندياً، وذلك بحسب الناطق الرسمي للجيش الوطني السوري.