عاجل: ضربة موجعة وقاصمة للشرعية والتحالف.. انشقاق كتيبة عسكرية كاملة من قوات الشرعية وعودتها إلى صنعاء مع قائدها وتعلن انضمامها للحوثيين
الاربعاء 29 يوليو 2020 الساعة 02:02

أعلنت جماعة الحوثي، اليوم الثلاثاء، عن انشقاق كتيبة كاملة من قوات الجيش الوطني، ووصولها إلى العاصمة صنعاء، التي تسيطر عليها الجماعة، مع قائدها.

وقال عضو المجلس السياسي التابع للجماعة الحوثية، محمد البخيتي إن كتيبة عسكرية، انشقت عن الشرعية، مع قائدها..

 


 

قد يهمك ايضاُ

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

لمتابعتنا على تيليجرام 

 

https://t.me/yemen2saed

وأضاف “البخيتي” في تغريدة عبر حسابه بموقع تويتر رصدها “الميدان اليمني”: “عودة كتيبة كاملة مع قائدها إلى صف الوطن”، دون أن يكشف عن اسم الكتيبة ومن يشرف عليها.

 

وهذه ليست المرة الأولى، التي ينشق فيها ضباط منضوون في قوات الشرعية، بل سبقها انشقاق المئات من الضباط والجنود وانضموا إلى الحوثيين، آخرهم، العميد الركن عبد الملك خماش الأبيض، الذي يرأس العمليات المتقدمة في جبهة الساحل الغربي.

 

ومن حين لآخر يعلن الحوثيون عن انشقاق جنود وضباط من قوات الشرعية وعودتهم إلى صنعاء، دون أن تصدر من الشرعية توضيحات حيال هذه الانشقاقات.

 

انشقاق كتيبة عسكرية كاملة من الشرعية


وكان الجيش اليمني، قد أجرى، في وقت سابق، صفقة تبادل للأسرى مع الحوثيين في محافظة البيضاء وسط اليمن، أفرج خلالها عن نجل محافظ محافظة البيضاء المعين من قبل الحوثيين “فارس علي محمد المنصوري”، بعد 3 أشهر ونصف من أسره وقريبه “أسامة ناصر المنصوري” في كمين بجبهة الحازمية، مقابل إطلاق الجماعة سراح الشيخ القبلي، الضابط في الشرطة العسكرية الحكومية “محمد عبد القادر العبدلي”، الذي اعتقلته في فبراير/شباط الماضي بتهمة التخابر مع التحالف العربي، الذي تقوده السعودية.

 

وتشهد اليمن منذ ست سنوات حربا عنيفة أدت إلى خلق واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية بالعالم، حيث بات 80% من السكان بحاجة إلى مساعدات إنسانية، ودفع الصراع الملايين إلى حافة المجاعة.

 

ويزيد من تعقيدات النزاع أنه له امتدادات إقليمية، فمنذ مارس/ آذار 2015 ينفذ التحالف العربي، بقيادة السعودية، عمليات عسكرية في اليمن، دعما للقوات الحكومية، في مواجهة الحوثيين المتهمين بتلقي دعم من إيران، والمسيطرين على عدة محافظات، بينها العاصمة صنعاء.

وبالمقابل تنفذ الجماعة هجمات بطائرات دون طيار، وصواريخ باليستية، وقوارب مفخخة، تستهدف قوات سعودية ويمنية داخل اليمن، وداخل أراضي المملكة.