خلافُ مُعلن وعاصف.. صراع الأجندة بين الرياض وأبوظبي يطفو إلى السطح وتوقعات بانهيار الحلف
الثلاثاء 28 يوليو 2020 الساعة 07:47

على نحوٍ لافت، تباين تضاد المواقف والاجندات بين قطبي التحالف السعودي_الاماراتي، بصورة أظهرت إلى العلن ما كان يعتمل تحت سطحٍ ملتهب بدا طوال الفترة الماضية متجانسًا ومنسجمًا، بيد أن وقائع الأسبوعيين الماضيين كشفت نقيض ذلك، بعد تصاعد التوترات بين الحليفين إلى مرحلة خطيرة، بحسب مراقبين.

في خضم ذلك، كشفت مصادر محلية رفض قوات الحامية العسكرية السعودية بارخبيل جزيرة سقطرى اليمنية، السماح لطائرة إماراتية بالهبوط في مدرج الجزيرة، وبينت المصادر بأن مندوب القوات السعودية في مطار سقطرى منع هبوط طائرة إماراتية من نوع رويال من الهبوط على مدرج المطار في 13 يوليو الجاري.

.

لمتابعتنا على تيليجرام 

 

https://t.me/yemen2saed

 

إلى ذلك، ذكرت مصادر محلية، أن القائد العسكري لقوات الانتقالي في “حديبو” أحمد عبد الله ابو أحمد رفض دعوة سعودية بالحضور إلى الرياض لمناقشة المستجدات الأخيرة في الجزيرة اليمنية، إلا أن أبو أحمد أعرض عن الاستجابة للدعوة السعودية بطريقة استفزت الجانب السعودي، دون ذكر تفاصيل أكثر.

 

على ذات الصعيد، هدد القيادي في الانتقالي الجنوبي وضاح بن عطية، قائد قوات التحالف السعودي في عدن، مجاهد العتيبي، بتسليم مقر القوات السعودية للحوثيين، متهما إياه بعرقلة صرف مستحقات العسكريين بعد أيام من وعود بتسليم مرتباتهم لشهرين.

 

صراع الأجندة بين الرياض وأبوظبي يطفو

وبحسب بن عطية، فإن قائد القوات السعودية مجاهد العتيبي، تدخل في اللحظات الاخيرة لصرف مرتبات مقاتلي الانتقالي الجنوبي وأمر بوقفها. في حين رجحت بعض المصادر أن الرياض لجأت إلى تجميد صرف مستحقات الانتقالي الجنوبي، بعد امتعاضها من محاولته الأخيرة (الفاشلة) في السيطرة على محافظة المهرة أقصى شرق اليمن، وهي المحافظة التي تعتبرها السعودية عمقًا استراتيجيا واقتصاديا خاصا بها دون الامارات التي تدعم الانتقالي الجنوبي، وهو ما اعتبرته الرياض محاولة من شريكتها الالتفاف على مصالحها في اليمن.

 

وكان الانتقالي وحكومة هادي توصلا قبل ايام برعاية سعودية إلى اتفاق يقضي بتسليم الانتقالي للأموال المنهوبة من ميناء عدن مقابل صرف مرتبات مقاتليه المتوقفة منذ 5 أشهر، بالتزامن مع محاولات الانتقالي الاستحواذ على البنك المركزي بعدن والذي يخضع لحماية سعودية. مع الإشارة، أن الانتقالي قام بتسليم بعض الحاويات المحملة بالأموال، بيد أن الحكومة الشرعية نكثت بالتزامها في تسليم مرتبات العسكريين في الجيش الوطني المتوقفة منذ 10 أشهر.