هذه هي الدولة العربية الاكثر اصابة بفيروس كورونا القاتل والتي يرفض الجميع السفر اليها خوفا من الاصابة بالفيروس ( تعرف عليها وعلى عدد الاصابات فيها )
السبت 14 مارس 2020 الساعة 21:35

زادت حالات الإصابة بفيروس كورونا في عدد من الدول العربية بالإضافة إلى إيران، مع تشديد الإجراءات الاحترازية التي تتخذها بعض الدول لمواجهة تفشي الفيروس.

سلطنة عُمان.

 


 

قد يهمك ايضاُ

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

لمتابعتنا على تيليجرام 

 

https://t.me/yemen2saed

أعلنت وزارة الصحة العمانية في بيان يوم الثلاثاء تسجيل ست حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا مرتبطة بالسفر إلى إيران، أربع منها يحملن الجنسية الإيرانية. وتخضع جميع تلك الحالات للحجر الصحي، ليصبح عدد الحالات المسجلة في السلطنة 12 حالة إصابة.

وأكدت الوزارة أن حالتين تماثلا للشفاء تماما، مع استقرار الوضع الصحي لبقية المصابين.

ودعت الوزارة المواطنين إلى "التقيد بإجراءات الحجر الصحي حسب الارشادات وعدم ارتياد الأماكن العامة أو دور العبادة، والمداومة على تنظيف اليدين بالماء والصابون وتجنب لمس الوجه والعينين".

وقالت وكالة الأنباء العمانية نقلا عن وزير الصحة، أحمد بن محمد السعيدي، قوله إن 2367 شخصا يخضعون لإجراءات الحجر الصحي حاليا، 49 منهم في الحجر المؤسسي و2318 في "الحجر المنزلي".

البحرين
أعلنت وزارة الصحة البحرينية يوم الثلاثاء رصد حالتين جديدتين مصابتين بفيروس كورونا، ليصل إجمالي المصابين إلى 49 حالة.

وقالت الوزارة، في بيان نشرته وكالة الأنباء البحرينية: "إن الحالتين الجديدتين وصلتا عن طريق رحلات جوية غير مباشرة من إيران عبر مطار البحرين الدولي، وتم إجراء جميع التحاليل اللازمة لهما في القاعة المخصصة في المطار لفحص القادمين من الدول الموبوءة، ووضعهما في الحجر الصحي الاحترازي وفق الإجراءات المتبعة لحجر القادمين من الدول الموبوءة لمدة 14 يوما".

وأضافت الوزارة أن التنسيق قائم ومستمر مع السعودية والإمارات لمكافحة انتشار فيروس كورونا.

وعلقت السلطات البحرينية الدراسة لمدة أسبوعين، ودعت المواطنين إلى عدم السفر إلى دول انتشر فيها الفيروس، مثل إيران، وإيطاليا، وتايلاند، وسنغافورة، وماليزيا، وكوريا الجنوبية.

العراق
كشفت وزارة الصحة العراقية عن خمس إصابات جديدة مؤكدة بالفيروس، ثلاث منها في بغداد وحالة في ميسان، والخامسة في محافظة النجف، ليرتفع إجمالي حالات الإصابة بالفيروس إلى 26 حالة.

ونفت الوزارة يوم الثلاثاء وفاة أحد المصابين بفيروس كورونا في الرصافة، حسبما نقلت وكالة الأنباء العراقية.

وذكر بيان صادر عن الناطق باسم الوزارة، سيف البدر، أن جميع المصابين في بغداد والمحافظات خاضعون للمراقبة عن طريق المؤسسات الصحية التابعة للوزارة، وهم "حالياً في الحجر الصحي وحالتهم جيدة".

قطر
أعلنت وزارة الصحة العامة القطرية يوم الثلاثاء تسجيل إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا لمواطن من الذين قامت الدولة بإجلائهم على متن طائرة خاصة من إيران يوم 27 فبراير/شباط الماضي، ليصل بذلك عدد حالات الإصابة المؤكدة بالفيروس في البلاد إلى ثمانية أشخاص حتى الآن. وفقا للموقع الرسمي للوزارة على الإنترنت.

كانت قطر قد فرضت قيودا مؤقتة على دخول أراضيها لجميع القادمين من مصر، في إطار تدابير لمنع انتشار الوباء.

الجزائر
أفاد بيان لوزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات الجزائرية تسجيل حالتين جديدتين مؤكدتين لفيروس كورونا، مساء الاثنين، ليرتفع العدد الاجمالي إلى 5 حالات مؤكدة، وفقا لوكالة الأنباء الجزائرية.

وقال رئيس المجلس الوطني لعمادة الأطباء الجزائريين، محمد بقاط بركاني، إن الوقاية تبقى "الوسيلة الوحيدة" لمواجهة الوضع الراهن.

وأضاف أنه ليس هناك سوى "العزل" لمواجهة الفيروس مع غياب اللقاح، مشيرا إلى أن أقصى مدة للحجر الصحي للأشخاص المصابين هي 14 يوما، و هي مدة حددتها منظمة الصحة العالمية.

وأشار إلى أن ارتداء القناع الواقي "ضروري" بالنسبة للأشخاص المصابين لتفادي انتقال الفيروس إلى آخرين.

مصر
فرضت السلطات المصرية إجراءات وقائية مشددة على موقع عمل تابع لشركة بترول مصرية عقب اكتشاف حالة الإصابة الثانية في البلاد، والتي تعود لمواطن كندي يعمل بهذه الشركة.

وصرحت السلطات أنها عزلت جميع العاملين بالموقع، وعددهم 1500 شخص، لمدة أسبوعين، ومتابعة نحو 1427 من المخالطين لهم.

وقد غادرت وزيرة الصحة المصرية، هالة زايد، يوم الأحد إلى الصين، بتكليف من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وقالت في تصريحات يوم الاثنين في بكين إن سبب زيارتها للصين جاء بهدف تبادل الخبرات والبيانات مع سلطات الصحة في الصين.

وأضافت زايد أن الصين قدمت "هدايا قيمة جدًا لمصر عبارة عن وثائق فنية محدثة تتعلق بالإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الصين لمواجهة الفيروس".

المغرب
أعلنت السلطات في المغرب تسجيل أول حالة مؤكدة بالفيروس، وأوضحت وزارة الصحة المغربية أن المصاب مواطن مغربي مقيم بإيطاليا.

وقال وزير الصحة المغربي، خالد آيت الطالب، إن حالة المريض الصحية مستقرة وأنه يخضع حاليا لعزل صحي بمستشفى "مولاي يوسف" في مدينة الدار البيضاء.

وأشار خلال مؤتمر صحفي إلى أن المغرب "يقوم بتصنيع الكمامات الطبية ويتوافر مخزون ما يزيد على 12 مليون كمامة".

السعودية
أعلنت وزارة الصحة السعودية تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا لمواطن سعودي قادم من إيران عبر البحرين، يوم الاثنين.

وأكدت وزارة الصحة "جاهزية أكثر من 1400 غرفة عزل في مستشفيات المملكة التي تستخدم للحالات المتقدمة من المصابين بأعراض مرضية شديدة"، وأضافت أنها تكثف جهودها لمنع انتقال العدوى.

وقالت وكالة الأنباء السعودية إنه "يتوافر بمستشفيات وزارة الصحة حاليا 1449 غرفة عزل سالبة الضغط مطابقة للمواصفات وتعمل بصورة فعالة موزعة على جميع المستشفيات بالمحافظات والمناطق الصحية".

واضافت: "يجري العمل حاليا لتطوير 713 غرفة عزل هوائي، يُتوقع الانتهاء منها في أوائل عام 2021، لتزيد من قدرة وزارة الصحة على استيعاب مرضى العزل الهوائي في حالة الاحتياج".

أعلن وزير الصحة التونسي، عبد اللطيف المكي، تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا في البلاد، يوم الاثنين، وتعود لمواطن تونسي عائد من إيطاليا.

وقال إن كل المرافقين لهذا الشخص و عددهم 254 شخصا بالإضافة الى عائلته "قد تم وضعهم في الحجر الصحي الذاتي، الذي يتواصل لمدة 14 يوما، ويخضعون حاليا إلى المتابعة الصحية"، وفقا لوكالة الأنباء التونسية.

وأضاف أن المنظومة الصحية في البلاد "تعمل حاليا في أعلى درجات التوقي وعلى أتم الاستعداد لمواجهة هذا الوباء من خلال توفير الإمكانيات والمستلزمات الطبية".

أعلن وزير الصحة التونسي، عبد اللطيف المكي، تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا في البلاد، يوم الاثنين، وتعود لمواطن تونسي عائد من إيطاليا.

وقال إن كل المرافقين لهذا الشخص و عددهم 254 شخصا بالإضافة الى عائلته "قد تم وضعهم في الحجر الصحي الذاتي، الذي يتواصل لمدة 14 يوما، ويخضعون حاليا إلى المتابعة الصحية"، وفقا لوكالة الأنباء التونسية.

وأضاف أن المنظومة الصحية في البلاد "تعمل حاليا في أعلى درجات التوقي وعلى أتم الاستعداد لمواجهة هذا الوباء من خلال توفير الإمكانيات والمستلزمات الطبية".

الإمارات
قالت السلطات الإماراتية إن عدد الإصابات بالفيروس بلغ 21 حالة، منها خمس حالات تماثلت للشفاء.

كما اتخذ "طيران الإمارات" قرارا بتعديل جدول عملياته على إثر انتشار فيروس كورونا.

وقال عادل الرضا، الرئيس التنفيذي لعمليات طيران الإمارات: "إنه إثر انتشار الفيروس، فرضت بعض الدول قيودا على سفر ودخول أطقم الرحلات والركاب، ما جعل طيران الإمارات تعدل جدول عملياتها إما بتقليل عدد الرحلات أو إلغائها إلى وجهات معينة".

وأضاف: "قمنا كإجراء وقائي بتكثيف عملية تنظيف الطائرات، أما إذا أُبلغنا عن أي حالة مشتبه بها أو مؤكدة لأمراض معدية على رحلة معيّنة فإننا نقوم بعملية تعقيم شاملة للطائرة".

الكويت
قالت وكالة الأنباء الرسمية عن وزارة الصحة يوم الثلاثاء إنه لم يجر تسجيل حالات إصابة جديدة بالفيروس خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.

وكانت الوزارة قد أعلنت يوم الاثنين تسجيل عشر إصابات جديدة بفيروس كورونا، ليرتفع عدد المصابين في الدولة إلى 56 حالة مؤكدة.

وأكدت بثينة المضف، وكيل وزارة الصحة المساعد لشؤون الصحة العامة الكويتية، دور المجتمع في الحد من المرض من خلال اتباع الإرشادات الصحية والالتزام بما تعلنه وزارة الصحة من إجراءات كالالتزام بالحجر المنزلي والحد من السفر.

 

 

وقالت الوزارة في بيان لوكالة الأنباء الكويتية إنها حريصة على مكافحة ومنع انتشار فيروس كورونا، وشددت على العاملين في صالونات الحلاقة والنوادي الصحية والرياضية والاجتماعية بتوفير بيئة صحية وذلك باستخدام وسائل الوقاية الشخصية كالقفازات والمطهرات والمعقمات.

 

كما أشارت إلى "ضرورة التنبيه بمنع جميع المقاهي من تداول النرجيلة (الشيشة) في الوقت الراهن حتى تقييم الوضع الصحي في البلاد".

 

لبنان
أعلنت السلطات اللبنانية عن وجود عشر إصابات بالفيروس في البلاد، وجميعها لأشخاص أجانب.

وأصدرت وزارة الصحة العامة اللبنانية بيانا إلى إدارة مراكز الرعاية الصحية بشأن الالتزام بشروط الوقاية من فيروس كورونا، مشيرة إلى أنه في حالة "كان المصاب قد زار إحدى الدول الموبوءة أو احتك بأحد المصابين خلال الأسبوعين الماضيين، يجب الاستعلام عن كيفية نقله إلى مستشفى رفيق الحريري الحكومة الجامعي".

الوضع في إيران
وفي إيران، نقلت وكالة تسنيم الإيرانية شبه الرسمية عن مساعد وزارة الصحة الإيراني علي رضا رئيسي يوم الثلاثاء قوله إن عدد وفيات الفيروس في البلاد ارتفع إلى 77 شخصا، فيما بلغ عدد المصابين 2336 وعدد المتعافين 435 شخصا.

ويعتبر عدد الوفيات هذا أعلى عدد لضحايا الفيروس خارج الصين.

كانت دول عربية أعلنت عن حالات إصابة بالفيروس مصدرها إيران، مما يثير مخاوف من أن تصبح إيران مركزا التفشي الفيروس في المنطقة.

وأعلن نائب رئيس البرلمان الإيراني، عبد الرضا مصري، يوم الثلاثاء عن ارتفاع عدد الإصابات بالفيروس بين نواب البرلمان، ليصل إلى 23 نائبا.