“مؤامرة سرية” ضد الإسلام .. تهديد بقتل وتشويه رموز وهذه المصيبة الكبرى
السبت 7 ديسمبر 2019 الساعة 18:31

كشف تحقيق استقصائي جديد كيف تجني شبكة التواصل الاجتماعي الأشهر في العالم “فيسبوك”، أرباحها من خلال “صناعة الكراهية” ضد الإسلام. ونشرت صحيفة “الجارديان” البريطانية ما وصفته بـ”المؤامرة السرية” التي تمكّنت من خلالها مجموعة من أكبر تنظيمات وصفحات اليمين المتطرف من السيطرة على موقع “فيسبوك”، وبث الكراهية ضد الإسلام، في مقابل تحقيق “فيسبوك” الأرباح.

مؤامرة منظمة
ورصد التحقيق الاستقصائي، ما وصفه بإدارة مجموعة من الحسابات الغامضة التي تتخذ من إسرائيل وأمريكا وأستراليا وبريطانيا وكندا والنمسا وإسرائيل ونيجيريا مقرًّا لها لإدارة المئات من الصفحات ذات الفكر اليميني المتطرف التي يتابعها الملايين، من أجل بث رسائل تبث الكراهية ضد المسلمين والمهاجرين وذوي الأصول المسلمة في الدول الأوروبية والغربية. واكتشفت “الجارديان” أن من يديرون تلك الحسابات كانوا يخاطبون عددًا كبيرًا من مديري الصفحات الأخرى التي تحمل الفكر اليميني؛ في محاولة لاستمالتهم من أجل بث الخطاب المعادي للإسلام، وعرضت عليهم مقابلًا ماديًّا لنشر ذلك الخطاب، ووصل الأمر إلى تهديد آخرين بالقتل إذا لم يمتثلوا لهم..

 


 

قد يهمك ايضاُ

 

 

 

 

 

 


 

لمتابعتنا على تيليجرام 

 

https://t.me/yemen2saed

حشد “الترافيك”
وتستخدم تلك المجموعات شبكات مؤلفة من 21 صفحة تقريبًا، لإخراج أكثر من ألف منشور مزيف بصورة أسبوعية يصل لأكثر من مليون متابع، ويتم توجيه حملات دعائية كبيرة تجاهها، ويتم من خلالها إعادة توجيه الجمهور إلى 10 مواقع أخرى كثيفة الإعلانات؛ لجني المزيد من الأرباح عن طريق حشد مزيد من حركة المرور “ترافيك” على تلك المواقع. واستهدف عدد كبير من المنشورات تشويه صورة عدد من السياسيين ذوي الأصول الإسلامية، مثل عمدة لندن صادق خان، وعضوة الكونجرس الأمريكي إلهان عمر، كما ساهمت في صعود شعبية الأحزاب اليمينية المتطرفة في أستراليا وكندا وبريطانيا وأمريكا. كما استهدفت تلك الشبكة أيضًا عددًا من السياسيين اليساريين المعادين لخطابات الكراهية تلك؛ مثل زعيم حزب العمال البريطاني جيرمي كوربين، بتوزيع منشور مزيف يقول فيه: “اليهود كانوا مصدر الإرهاب العالمي”، ومنشور مزيف آخر لرئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، يقول فيه: “يمكن لداعش أن يغزو كندا”.


 
المصيبة الأكبر
ورصدت “الجارديان” ما وصفته بـ”المصيبة الأكبر”، وهو فشل “فيسبوك” أو رفضها منع الممثلين السريين من استخدام منصتها لإدارة حملات التضليل والكراهية المنظمة تلك. وقالت الصحيفة البريطانية: “علمت فيسبوك بوجود تلك المؤامرة وانتشار تلك الشبكات السرية، ولكن لم تتحرك؛ لأن تلك المنظمات تدفع حملات إعلانية ودعائية ضخمة جدًّا، ولم تضع أي عقاب بحقها” وأشارت “الجارديان” إلى أنها عندما أبلغت فيسبوك بما توصلت له في التحقيق، قامت الشبكة بإزالة عدد من الصفحات “الهامشية”، التي لا تؤثر على مديري تلك الحملات المنظمة. وقال المتحدث الرسمي لفيسبوك: “هذه الصفحات والحسابات، إذا ما كانت انتهكت سياستنا لدفع الناس إلى مواقع خارج النظام الأساسي لشبكتنا؛ سنقوم بحظرها بالطبع”. وتابع: “لن نسمح لأي جهة أن تشوه صورة آخرين، أو تبث خطابًا معاديًا لهم، وسنعمل على تحسين قدراتنا لمواجهة أي تكتيكات خداع جديدة”.

لكن هذا التعليق من “فيسبوك”، قالت “الجارديان” إنه لم يوقف تلك الشبكات عن تهديد أول سيناتور أسترالية من أصول مسلمة “مهرين فاروقي”، من التعرض لحملة تشويه عنيفة من 10 صفحات هددت نحو 500 ألف من المتابعين لها على فيسبوك، بعدد من الرسائل العنصرية والتهديدات الخطيرة، بسبب تصريحاتها ضد العنصرية في البرلمان. وقالت “فاروقي”: “ذلك مستوى جديد جدًّا من التنظيم والتنسيق في ممارسات اليمين المتطرف، ويبدو أن شبكات التواصل الاجتماع تغض الطرف عنهم، سماحها بهذا القدر من المشاركات العنصرية والمضللة يوحي بأنها تستفيد من خطاب الكراهية المنتشر”.

أرقام مفزعة
ورصدت “الجارديان” في أكتوبر 2019 فقط، انتشار أكثر من 6795 منشورًا مزيفًا عن الإسلام، تلقت تلك المنشورات أكثر من 846 ألفًا و244 إعجابًا أو مشاركة أو تعليقًا، لكن الأخطر، والقول للصحيفة؛ أن تلك المنشورات حظيت بـ165 ألف مشاركة، وجذبت 14.3 مليون إعجاب. وعملت “الجارديان” مع باحثين في مركز أبحاث الوسائط الرقمية في جامعة “كوينزلاند” للتكنولوجيا، الذين أجروا تحليلًا للترتيب، الذي ظهرت به المشاركات المتطابقة في صفحات الفيسبوك التي تدير تلك الحملات. ولكن توصلت “الجارديان” إلى أنه يبدو أن الغرض الأساسي من تلك الحملة، ليس سياسيًّا فقط، بل هو “سياسي – تجاري”؛ حيث تسعى تلك الصفحات لاستغلال “اليمين المتطرف” وتنامي مشاعر الكراهية ضد الإسلام، من أجل نقل أولئك الأشخاص إلى مواقعهم التي يربحون من خلالها الأموال عن طريق الإعلانات المتكثفة وزيادة “الترافيك”