مصدر حكومي: نقطة واحدة أخرت إعلان الاتفاق بين الشرعية والانتقالي في مفاوضات «جدة»
الاربعاء 9 اكتوبر 2019 الساعة 11:51

 تواصل المشاورات بين الحكومة الشرعية اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي في مدينة جدة (غرب السعودية)، برعاية سعودية إماراتية، وسط تكتم شديد من جميع الأطراف، إلا أن مؤشرات إيجابية عن قرب التوصل لاتفاق لم ينفها مسؤولون من الجانبين.

وأكد مصدر في الحكومة الشرعية، لصحيفة «الشرق الأوسط»، «استمرار المشاورات» بين الأطراف في جدة، إلا أنه تحفظ على إعطاء مزيد من التفاصيل حول ماهية النقاط التي يتم مناقشتها، أو تحديد موعد التوصل لاتفاق، قائلاً: «ما أستطيع تأكيده هو أن المشاورات ما زالت مستمرة، والجميع يسعى لاتفاق، لكن لا يمكن الجزم بموعد انتهاء المشاورات». 


  جديد اليمن السعيد

 

 

 

 

 

 

 

 

   

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

   

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

 

وأضاف المصدر، الذي رفض الإفصاح عن هويته: «لا يمكن الاعتماد على التسريبات التي تظهر هنا وهناك؛ لأول مرة تحاط هذه المشاورات بتكتم شديد. قد يكون الاتفاق قريباً وربما بعيداً في الوقت نفسه. كما تعلمون المشاورات تدور حول نقاط الخلاف، وربما نقطة واحدة تؤخر التوصل للاتفاق»، منهياً حديثه بالقول: «العمل جار على حلحلة نقاط الخلاف برعاية التحالف بقيادة السعودية».

ومن جانبه، أوضح نزار هيثم، المتحدث باسم المجلس الانتقالي الجنوبي، أن «جميع الأمور لا تزال تحت إطار التفاوض»، لافتاً إلى أن «أي تسريبات عن نتائج هذه المفاوضات لا يمكن الاعتماد عليها». وقال لـ«الشرق الأوسط» إن «المشاورات تهدف إلى تحقيق تسوية شاملة تنهي أي خلافات، بشراكة واضحة بين الأطراف»، وتابع: «الأمور تسير باتجاه التوافق حتى الآن حول إدارة المناطق التي تحررت».

وفي رده على سؤال حول الغرض من عودة بعض قوات ألوية العمالقة التي كانت مرابطة في الساحل الغربي إلى العاصمة المؤقتة عدن، وما إذا كان لذلك علاقة بالتسوية في «حوار جدة»، بيّن هيثم أن عودة هذه القوات «لا علاقة له بالتسوية المقبلة؛ ليس غريباً على القوات الجنوبية العودة إلى مناطقها».

وشدد المتحدث باسم المجلس الانتقالي على أن «التحالف بقيادة السعودية جاد في تحقيق نتائج إيجابية»، متهماً «أطرافاً في الشرعية بمحاولة عرقلة التسوية»، وتابع: «نحن مع التسوية، رغم عدم ثقتنا بالشرعية، لأنهم متناقضون حتى الآن، ولم يتفقوا على رأي واضح».