"تقرير"السعودية تتهم قيادات يمنية ببيع الوية كاملة على الحدود للحوثيين وترفض دفع رواتب الجنود والقتلى والأسرى على حدودها
الثلاثاء 8 اكتوبر 2019 الساعة 23:14

اليمن السعيد-تقرير خاص


تتطور الأحداث العسكرية على الحدود اليمنية السعودية لصالح الحوثيين ،فقد سلمت الوية من القوات اليمنية كامل سلاحها للحوثيين على الحدود السعودية وهو ماثار جنون المملكة . 


  جديد اليمن السعيد

 

 

 

 

 

 

 

 

   

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

   

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

 

وذكر مصدر في الحكومة اليمنية ،أن السلطات السعودية ابلغتهم عن رصد مخابراتها لعملية إستلام وتسليم بين قوات يمنية على الحدود والحوثيين وهذه العملية أدت لخسارة عتاد عسكري نوعي لثلاثة الوية .

واكد مصدر سعودي أن المخابرات السعودية رصدت تطورات الأحداث وأيضا الاتصالات التي جرت بين الطرفين، وتعرف تماما كيف تمت عملية الاستلام والتسليم بين مسؤولين من الشرعية وبين الحوثيين لثلاثة ألوية عسكرية، يقودها عسكريون تابعون لنائب الرئيس اليمني، بكامل عتادها المتطور الذي زودتهم به السعودية.

وأشار مصدر عسكري إن الألوية تم تسليمها بكامل عتادها الذي يضم مدافع ومصفحات ودبابات وأطقما عسكرية، ونعلم أن الجنود انظموا إلى صفوف الحوثي ولم يؤسروا، كما رُوّج له".


وقال المحلل مسعود زين أحمد، في منشور له على شبكات التواصل الاجتماعي، إن "شماليي الشرعية لا يريدون القتال مع إخوانهم الحوثيين، فهم حريصون على سلامة مدنهم وحواضرهم ولو تطلب الأمر تسليم ألوية كاملة للحوثي (أربعة ألوية في هذا الشهر فقط).. وهم حريصون أيضا على سلامة الشمال ونقل المعركة إلی الجنوب ومدن الجنوب"، مضيفا أنه "منذ انفجار الموقف في شبوة قبل أسابيع توجد علاقة طردية عجيبة بين طاقة قوات علي محسن في الشمال ووادي حضرموت بالاندفاع للقتال ضد الجنوب في شبوة وأبين باتجاه عدن، وبين تجميد الجبهات في الشمال وتسليم ألوية عسكرية كاملة للحوثي"

وكشف مصدر عسكري لـ "اليمن السعيد"أن القوات السعودية ترفض دفع رواتب القوات اليمنية التي تدافع عن حدود السعودية .

وذكر المصدر أن القوات السعودية تدير الالوية اليمنية المتمركزة على الحدود ولاتتدخل وزارة الدفاع اليمنية بعمليات او إمداد تلك الالوية وهو مايعني تشكيل جيش داخل الجيش اليمني لايخضع للسلطات اليمنية.

وحسب المصدر فإن مئات الأسرى والقتلى من القوات اليمنية في لواء الفتح لم تدفع السعودية رواتبهم او تعويضات لأسر الشهداء بالرغم من كون القوات السعودية لم تبذل جهد يذكر لفك حصارهم حين حاصرهم الحوثيين قبل أسابيع بكتاف .

وأشار المصدر أن هناك إنهيارات معنوية في صفوف الجنود من القوات اليمنية على الحدود بسبب الإنقلاب قام به المجلس الإنتقالي على الحكومة وبعض الممارسات الغير صحيحة للتحالف كذلك ماتعرض له جنود يمنيين على الحدود دون لفت الأنظار لهم او القيام بإنقاذهم وقت حصارهم.

ووفقاً للمصدر فقد وجهت القوات السعودية قادة الالوية اليمنية بإعتقال اي جندي يحاول المغادرة للإجازة ومنعت على الجنود الإجازات او التواصل باسرهم .


وقد تحاصرت في اواخر اغسطس/اب من العام الجاري قوة تتبع الحكومة اليمنية كانت تحمي الحدود السعودية وتشن عمليات بإتجاه صعدة من لواء الفتح قوامها 1000 جندي.

ووفقاً للمصدر فإن القوة شنت هجوم على الحوثيين بكتاف التابعة لصعدة وتقدمت إلى مناطق  سقام إلى محاذاة جبل عنبان بامتداد ٣٠كم بعد الشريط الحدودي، وهناك تعرضت للحصار من الحوثيين ولم يتحرك الطيران او الجيش اليمني لفك حصارهم وقتل واصيب المئات وظلوا محاصرين لثلاثة أيام حيث وأن تلك القوة التي تحاصرت هي القوة
المعنية بقطاع الميمنة والواقعة بين وادي جبارة ووادي الصوح.

وحاصرتهم قوات الحوثيين لايام اواخر اغسطس من العام الجاري وكان يبلغ عددهم نحو الف ولم تكلف القوات السعودية نفسها لتحريك اباتشي او قوات جوية لفك حصارهم كما تجاهلتهم القيادة اليمنية وبعضهم أسر وجزء انضم للحوثيين وجزء قتل ،بعد أيام من حصارهم قامت قوات يمنية بالتحرك لفك حصارهم بعد خسائر بشرية كبيرة