"تقرير"قوات يمنية تتمرد على الحدود السعودية وإنشقاقات واسعة
الجمعة 27 سبتمبر 2019 الساعة 03:39

 


ذكر مصدر عسكري أن القوات اليمنية التي تقوم بتأمين الحدود السعودية شهدت عمليات إنشقاقات كبيرة بعد دعوى الشيخ حمود لهم بالعودة إلى مدنهم بدلاً من حماية السعودية ،وحسب المصدر فإن أكثر من 500 جندي غادروا اللواء الثالث عاصفة وعشرات الجنود غادروا من وحدات عسكرية مختلفة على الحدود وهو الامر الذي جعل ادى إلى تخبط القيادات السعودية هناك وإجراء حملات اعتقالات ضد من يحاولون المغادرة وتعاونت معهم بهذا الامر قيادات يمنية من القيادات اليمنية المكلفة بإدارة تلك القوات. 


  جديد اليمن السعيد

 

 

 

 

 

 

 

 

   

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

   

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

 

وأكد المصدر أن القوات السعودية طلبت من القيادات العسكرية اليمنية على الحدود منع الإجازات والتشديد على الجنود كما أخرت القوات السعودية رواتب الجنود كي يلتزموا بحمايتها كونها قد تخوفت من تسليم رواتبهم ثم مغادرتهم واوقفت القيادات اليمنية الإجازات على الجنود والضباط هناك وتمنع عنهم الاتصالات لفترات طويلة .

 

ِهذا وقد استقبل الحوثيين بصنعاء عدد من المنشقين عن القوات اليمنية المتمركزة بالحدود السعودية

 


ووصل إلى صنعاء، مجموعة كبيرة من جنود يمنيين كانوا يحمون الحدود السعودية الذين أعلنوا انشقاقهم عن صفوف القوات التابعة للتحالف، وقرروا العودة إلى محافظاتهم.


وقال نائب رئيس مجلس الشورى لسلطات الحوثيين، عضو لجنة المصالحة الوطنية، محمد ناصر البخيتي، في منشور على حسابه في “فيس بوك”، :” تشرفت اليوم بلقاء 42 من العائدين إلى حضن الوطن، من اللواء الثالث عاصفة في منطقة الخوبة، بعد ان قررا غالبية افراد وضباط اللواء الاستفادة من قرار العفو العام والعودة إلى حضن.”

 

وأكد البخيتي، أن غالبية أفراد ما يسمى بـ”اللواء الثالث عاصفة”، عادوا إلى قراهم، مشيراً إلى أنه من تبقى من ضباط وأفراد اللواء، تعرضوا للاعتقال وتم نقلهم للسجون السعودية.
وطمأن البخيتي في منشوره، بقية المخدوعين والمغرر بهم حسب وصفه في الجبهات بأنهم محل ترحيب في وطنهم، ويكفي أن يشاهدوا مقطع الفيديوا الذي نشره محمد العرب بخصوص قضية احمد المجنحي والذي اكد فيه اننا نعامل العائدين بكل احترام.

 

وكان محمد ناصر البخيتي، قد استقبل، عدد من الضباط والقيادات العسكرية، الذين أعلنوا انشقاقهم عن القوات التابعة للشرعية، في جبهة كتاف.

وقد تحاصرت في اواخر اغسطس/اب من العام الجاري قوة تتبع الحكومة اليمنية كانت تحمي الحدود السعودية وتشن عمليات بإتجاه صعدة من لواء الفتح قوامها 1000 جندي.

ووفقاً للمصدر فإن القوة شنت هجوم على الحوثيين بكتاف التابعة لصعدة وتقدمت إلى مناطق  سقام إلى محاذاة جبل عنبان بامتداد ٣٠كم بعد الشريط الحدودي، وهناك تعرضت للحصار من الحوثيين ولم يتحرك الطيران او الجيش اليمني لفك حصارهم وقتل واصيب المئات وظلوا محاصرين لثلاثة أيام حيث وأن تلك القوة التي تحاصرت هي القوة
المعنية بقطاع الميمنة والواقعة بين وادي جبارة ووادي الصوح.

وحاصرتهم قوات الحوثيين لايام اواخر اغسطس من العام الجاري وكان يبلغ عددهم نحو الف ولم تكلف القوات السعودية نفسها لتحريك اباتشي او قوات جوية لفك حصارهم كما تجاهلتهم القيادة اليمنية وبعضهم أسر وجزء انضم للحوثيين وجزء قتل ،بعد أيام من حصارهم قامت قوات يمنية بالتحرك لفك حصارهم بعد خسائر بشرية كبيرة.