بالفيديو : قيادي بكتائب أبي العباس يكشف جرائم حزب الاصلاح بتعز ويحدد بالأسم قياداته المنفذة للاغتيالات
الاثنين 17 يونيو 2019 الساعة 04:51

 كشف أحد قيادات كتائب ابي العباس التابعة للواء 35 مدرع بتعز عن الجرائم والممارسات التي تنفذها قيادات حزب الاصلاح في تعز.

  


 

جديد اليمن السعيد

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

 القيادي في الكتائب مؤمن المخلافي وبمؤتمر صحفي عقدته الكتائب مؤخراً حول خطوات المحور لتشتيت الكتائب وقطع مرتبات افراد الكتائب كشف  وبالاسماء القيادات الاصلاحية التي تنفذ الاغتيالات التي تشهدها تعز.

 

وقال المخلافي بأن مستشار قائد محور تعز العميد عبده فرحان - المشهور بـ"سالم" والذي يوصف بالقائد الحقيقي لمليشيات الاصلاح في تعز - ، قال بأنه هدد بتصفية قيادات كتائب ابي العباس.

 

محذرا من ان أي تصفية قد تطال أي من قيادات الكتائب ، يتحمل مسئوليتها سالم ، وثلاثة من قيادات الاصلاح هم مسئول الفرع عبدالحافظ الفقية والقيادي في الاصلاح احمد المقرمي وضياء الحق الاهدل .

 

 مؤكدا بأن هؤلاء القيادات الاصلاحية الأربعة هم من يقفون وراء الاغتيالات التي تشهدها تعز.

 

المخلافي طالب وسائل الاعلام باعادة فتح قضية المقابر الجماعية والجثث التي أعلنت سلطات الأمن في تعز العثور عليها في منطقة سوق الصميل بمدينة تعز في مايو من العام الماضي.

 

وكشف المخلافي عن حقائق هامة حول حقيقة هذه الجثث ، حيث قال بان لديهم اوراق رسمية من إدارة البحث الجنائي بتعز تثبت بان أحدى هذه الجثث تعود الى مسجون لدى اللواء 17 مشاه.

 

واضاف : هذا المسجون واسمه نعمان الربيع لدينا اوراق رسمية من إدارة البحث انه مسجون في اللواء 17 ، راحوا دفنوه وطرحوا بطاقته في الجيب حقه، ليتهموا غيرهم ويوم كان في مذكرة من إدارة البحث ، في مقتول ثاني داخل هذه المقبرة واحد من داخل مخلاف وكان محبوس في سجن من سجونهم.

 

المخلافي أكد عدم وجود اي عداء لهم مع حزب الاصلاح الذي قال بأنه عادى الجميع في تعز ، ورفض كل محاولاتهم للعمل معا واصر على اخراجهم بالقوة من مدينة تعز.

 

ساخرا من الاتهامات التي توجه للكتائب بتلقيها الدعم من دولة الامارات ، مؤكدا بأن الامارات هي جزء من التحالف الذي تدخل بطلب من الرئيس الشرعي عبدربه منصور هادي.

 

واكد المخلافي بان المليشيات التي انشاءها الاصلاح في تعز تحت اسم " الحشد الشعبي " جاءت بتمويل ودعم كامل من دولة قطر.

 

وقال المخلافي مخاطبا الاصلاح : اذا تحاسبنا على الدعم الاماراتي انت من فين تدعم.

 

مؤكدا عدم وجود اي خلافات بين الألوية العسكرية في تعز ، قائلا بان الخلافات ظهرت حين ظهر من وصفه بالوصي على تعز ، مؤكدا بان حزب الاصلاح لا يملك " بصيرة " بأن تعز ملك له.

 

وقال المخلافي بان الاصلاح بات مسيطرا على الجيش والأمن مستدلا بوجود 8 اطقم تابعة للشرطة العسكرية ووضعت تحت خدمة مقر الاصلاح مباشرة  ، مطالبا الرئيس هادي بتحرير الجيش والأمن والشرطة العسكرية من هذه السيطرة.

 

وحول الاتهامات للكتائب وتبعيتها سياسيا للتنظيم الناصري او الحزب الاشتراكي ، رد المخلافي بالقول : ما هي المصلحة من ذلك ؟ الاخوة في الناصري والاشتراكي كان يقدمون النصح لنا بان نكون جزء من الجيش ، يعني كان لهم فضل علينا بهذا النصح، وكذلك اللواء 35 ايضا له الفضل علينا.

 

مبديا اسفه من استهدافهم بسبب " اللحية " حد وصفه ، وقال : قتل نجيب الحنش ولم يبحث أحد بعد قضيته ، اين الامن لماذا اخذتم بيت الشيخ عبدالرحمن الشميري الشيخ السلفي ؟ لماذا اقتحمتم بيت الشيخ فؤاد الجمال وبيت الشيخ عمار الشخصي؟!.

 

المخلافي أكد بأن كتائب ابي العباس تمارس ضبط النفس وأنها لن تنجر الى الصراع او الاقتتال الداخلي في تعز.