ماذا يجري خلف الكواليس؟ مليشيا الحوثي تحشد لاجتياح محافظة جديدة ستصيب الشرعية في مقتل.. ومصادر تكشف أسرار التقدم نحو الجنوب
الثلاثاء 30 ابريل 2019 الساعة 00:52

فتحت خروقات مليشيا الحوثي، خلال الأيام الماضية تجاه محافظات الجنوب، وانتصاراتها المصنوعة في محافظات الضالع والبيضاء، بفعل خيانات وتواطؤ من أطراف في التحالف، فتحت شهيتها لتكرار السيناريو في محافظة مأرب (شرق اليمن).

مصادر قبلية وعسكريث أفادت   بأن ”مليشيا الحوثي الانقلابية، تقوم بحشد واسع، استعدادا لمهاجمة جبهات صرواح، غرب محافظة مأرب“.

 

تكملة الخبر في الأسفل

 


 

قد يهمك ايضاً

 

 


 

وأكدت المصادر ان ”حشود عسكرية كبيرة لمليشيا الحوثي، تتوافد منذ يومين الى مناطق سيطرة المليشيا في مديرية صراح، في مسعى منها لتكرار سيناريو الضالع والبيضاء“.

وتمكنت مليشيا الانقلاب المدعومة من إيران، من تحقيق خروقات، وانتصارات مصنوعة، في محافظات الضالع والبيضاء، باتجاه محافظات الجنوب، وذلك بفعل خيانات مشائخ وقيادات عسكرية، وتواطؤ من أطراف في التحالف، ازعجها انعقاد جلسات مجلس النواب في حضرموت بعد ان منعت انعقاده في عدن، بحسب مراقبين.

واكدت مصادر ”مأرب برس“، ”وصول اسلحة نوعية للمليشيا بينها صواريخ حرارية اضافة الى راجمات صواريخ إلى مديرية صرواح، إضافة إلى وصول كميات كبيرة من الذخيرة، والاسلحة المتوسطة والخفيفة“.

وأوضحت المصادر أن ”المليشيا تجري استعدادات ضخمة وتحضر لهجوم كبير، لتحقيق انتصارا في محافظة مأرب التي ظلت عصية عليها طوال سنين الحرب الأربع“.

وأشارت الى قيام ”قيادات سلالية رفيعة بزيارات سرية إلى معسكرات استقبال، انشأتها المليشيا في صرواح، لإلقاء محاضرات تحريض وتحفيز للمسلحين، وتبشيرهم باجتياح مأرب والسيطرة على حقول النفط وشركة الكهرباء، واستعادة كل شمال اليمن“.

وتعتبر ”مأرب“ من أهم المحافظات التي ظلت عصية على المليشيات الحوثية، وفشلت في اقتحامها بعد احتلالها العاصمة صنعاء، وتساقط عدد من المحافظات بيدها.

مصادر عسكرية موالية للحكومة الشرعية قالت لـ”مأرب برس“، ان ”مأرب وكما كانت عصية على المليشيا، فانها ستظل كذلك، وستكون مقبرة لها قبل أن تطأها إقدامهم“.

وأضافت ”على المليشيا ان لا تتحمس كثيرا لانتصاراتها في محافظات الجنوب، والتي لولا وجود خيانات وتواطؤ سهل لهم تحقيق تلك الانتصارات، لابتزاز الحكومة الشرعية، لما تمكنوا من التقدم شبرا واحدا“.