عاجل .. الكشف عن هوية وأسم الشخصية التي همست في اذن " الحمدي " واقتادته الى غرفة منزوية لاغتياله ومن كان ينتظر الشهيد داخل الأخيرة
الأحد 28 ابريل 2019 الساعة 23:55

كشفت شهادة تخللت تحقيق استقصائي بثته قناة الجزيرة بعنوان " الغداء الأخير" اللحظات الأخيرة في حياة الرئيس الاسبق " ابراهيم الحمدي " .


واكدت احدى الشهادات ان الرئيس الشهيد الحمدي دخل منزل " أحمد الغشمي " بعد دعوة الاخير له للغداء مشيرة الى أنه توجه الى " الديوان " وهو المجلس المخصص للضيوف وجلس بجانب عدد من الشخصيات من ابرزهم " عبد العزيز عبد الغني " قبيل أن يتقدم الرئيس الراحل " علي عبدالله صالح " الى الشهيد الحمدي ويهمس في اذنه طالبا منه القيام معه للتوجه الى الغرفة الاخري لاطلاعه على امر لا يستحسن التحدث فيه أمام الضيوف في الديوان .

 

تكملة الخبر في الأسفل

 


 

قد يهمك ايضاً :

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

وبحسب الشهادة فأن صالح رافق الشهيد الحمدي وكان يضع يده اليسري على ظهر الزعيم المغدور وبحسب الشهادة فأن دخول الحمدي برفقة صالح الغرفة كانت اللحظة الأخيرة التي شوهد فيها منوهة الى ان الغشمي كان يتواجد في الغرفة التي دخلها الرئيس الشهيد.