كاثرين: هكذا اغتصبني كريستيانو رونالدو (صور)
الثلاثاء 19 فبراير 2019 الساعة 01:46

 
قررت كاثرين مايورجا الفتاة الأمريكية المتهمة بالاغتصاب من كريستيانو رونالدو يوفنتوس الإيطالي في يونيو 2009 الخروج عن صمتها بعد 9 سنوات من السكوت.

 .

 


 

قد يهمك ايضاُ

 

 

 

 

 

 


 

لمتابعتنا على تيليجرام 

 

https://t.me/yemen2saed

وقالت مصادر بشرطة لاس فيجاس إن كاثرين مايورجا اتصلت بهم في يونيو 2009 لتبلّغ عن تعرّضها لعمليّة اغتصاب، وأنها على الرغم من ذلك رفضت التصريح باسم المعتدي، وأن الشرطة نقلتها إلى المستشفى الجامعي لإجراء الفحوصات اللازمة، وتقارير المستشفى موثقة.

وأكدت كاثرين مايورجا أنها التزمت الصمت طويلًا بسبب خوف سيطر عليها منذ الحادثة لكنها أخيرًا قررت الكلام.

 

تقول كاثرين إنها خافت في السابق على نفسها وعلى عائلتها، فوقّعت عقدًا مع رونالدو تتقاضى بموجبه مبلغًا من المال، على أن تلتزم الصمت مدى الحياة.

 

 

وتضيف كاثرين "بحاجة إلى القوة لمواجهة من اعتدى علي منذ تسعة أعوام، وهو الذي ينكر هذه التهمة نظرًا إلى الشعبية التي يتمتّع بها رونالدو في صفوف المعجبين.. فهو مشهور، وهي مغمورة فكيف لهم أن يصدقوا شابة لا يعرفون عنها شيئًا، ويكذبوا لاعبًا يلاحقه ملايين المعجبين؟

 

حادثة اغتصاب كاثرين

كان اللقاء الأول في يونيو 2009، في ملهى في لاس فيجاس وعندها، كان رونالدو يقضي عطلته الصيفية مع قريبين له وكانت كاثرين حينها عارضة مبتدئة، يقتضي عملها أن تدور بين الطاولات مع شابات أخريات لجذب رواد الملهى.

 

تتذكّر كاثرين التفاصيل كأنها شريط فيديو تشاهده أمامها ففي تلك الليلة، فاجأها رونالدو عندما أمسك بذراعها، طالبًا منها أن تأتي معه فخالت في الوهلة الأولى أنه يمزح.. تتذكر هنا أنه سخر منها، لأنها رفضت طلبه في البداية وبعدها أخذ رقم هاتفها وذهب.

 

خرجت كاثرين لتبحث عن صديقتها في الخارج، فوصلتها رسالة على هاتفها من رونالدو يدعوها فيها إلى الانضمام مع صديقتها إلى حفلة يقيمها لأصدقائه في شقته وتتذكر أنها لم تكن مرتاحة للأمر عند وصولها، وقالت لصديقتها إن عليهما الرحيل.. بقيت كاثرين في الحفلة على مضض، وعندما أرادت تغيير ملابسها، فاجأها رونالدو متحرّشًا بها.. خالت أن الأمر انتهى بالتحرش، لكنه أدخلها بالقوة إلى غرفته.

 

تقول كاثرين إنها حاولت إقناعه في البداية أن يتوقّف، لكنه كان مصرًّا، ولم تعد قادرة على مقاومته.

 

وتضيف: "بدا كريستيانو رونالدو نادمًا بعدما حصل ذلك، وبدأ يردد أنه إنسان صالح".

 

عندما رأت جوردين صديقة كاثرين الوحيدة تخرج من الغرفة بعد الحادثة، وكانت في حالة يرثى لها اكتفى رونالدو بالإجابة: "كل شيء على ما يرام، نحن صديقان".

 

في تلك الليلة أخفت كاثرين الحقيقة عن صديقتها، على الرغم من قلقها الشديد الذي كان واضحًا.

 

في اليوم التالي انتشرت صور لكاثرين مع رونالدو ومن رافقهم في الملهى الليلي في جميع الصحف والمجلات.